الإتحاد الأوروبي يدعم خطط مكافحة الفساد في الجزائر بـ 10 ملايين يورو

03:41:04 19-04-2017 | Arabic. News. Cn

الجزائر 18 أبريل 2017 (شينخوا) كشف مدير التعاون مع الإتحاد الأوروبي والمؤسسات الأوروبية لمكافحة الفساد في الجزائر علي مقراني اليوم (الثلاثاء) أن الإتحاد الأوروبي قدم دعما بقيمة 10 ملايين يورو لدعم خطط مكافحة الفساد في الجزائر.

وقال مقراني في ملتقى نظمه الديوان المركزي لقمع الفساد التابع للرئاسة الجزائرية بالتعاون مع الإتحاد الأوروبي بالعاصمة الجزائر تناول مكافحة الفساد في القطاعين العام والخاص - تحقيقات وأثار - وذلك بمناسبة الذكرى 13 لمصادقة الجزائر على اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد، إن الدعم الأوروبي جاء في إطار اتفاقية الشراكة مع الإتحاد الأوروبي وأيضا ضمن الدعم الأوروبي لدول الجنوب والتي قدرت قيمتها بـ 10 ملايين يورو.

وأشار مقراني إلى أن الإتحاد الأوروبي خصص أيضا دعما "لمساندة الإصلاحات السياسية والاقتصادية وتحديث الإدارة" من دون أن يكشف عن قيمته.

وأوضح أن الملتقى الذي شارك فيه خبراء في مجال مكافحة الفساد وقضاة وضباط في الشرطة القضائية وممثلين عن كافة الهيئات والإدارات الحكومية، يهدف إلى "تعزيز قدرات كوادر الدولة في مجال مكافحة الفساد".

وقال إن الملتقى يعمل على "تبادل الخبرات وكيفية إيجاد الحلول المناسبة للقضاء على هذه الآفة (الفساد) والتي تعاني منها كل الدول".

وكان الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة أنشأ العام 2011 الديوان المركزي لقمع الفساد مهمته إجراء تحريات وتحقيقات في مجال الجرائم المتعلقة بالفساد تحت إشراف النيابة العامة.

ومن بين وظائف الديوان الزامه كل شخصية مادية او معنوية جزائرية كانت ام أجنبية مشاركة في مناقصات الصفقات العمومية بتوقيع تصريح بالنزاهة تمتنع بموجبه عن ارتكاب أو قبول أي فعل من أفعال الفساد وتدلي بأنها تقع تحت طائلة العقوبات المنصوص عليها قانونا في حال مخالفة هذا التصريح.

وأعلن الرئيس الجزائري عن تخصيص نحو 5.5 مليار دولار لتحسين وسائل عمل الإدارات الرقابية.

ألصق عنوان البريد الإلكتروني لصديقك في الفراغ اليمين لإرساله هذه المقالة العودة الى الأعلى
arabic.news.cn

الإتحاد الأوروبي يدعم خطط مكافحة الفساد في الجزائر بـ 10 ملايين يورو

新华社 | 2017-04-19 03:41:04

الجزائر 18 أبريل 2017 (شينخوا) كشف مدير التعاون مع الإتحاد الأوروبي والمؤسسات الأوروبية لمكافحة الفساد في الجزائر علي مقراني اليوم (الثلاثاء) أن الإتحاد الأوروبي قدم دعما بقيمة 10 ملايين يورو لدعم خطط مكافحة الفساد في الجزائر.

وقال مقراني في ملتقى نظمه الديوان المركزي لقمع الفساد التابع للرئاسة الجزائرية بالتعاون مع الإتحاد الأوروبي بالعاصمة الجزائر تناول مكافحة الفساد في القطاعين العام والخاص - تحقيقات وأثار - وذلك بمناسبة الذكرى 13 لمصادقة الجزائر على اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد، إن الدعم الأوروبي جاء في إطار اتفاقية الشراكة مع الإتحاد الأوروبي وأيضا ضمن الدعم الأوروبي لدول الجنوب والتي قدرت قيمتها بـ 10 ملايين يورو.

وأشار مقراني إلى أن الإتحاد الأوروبي خصص أيضا دعما "لمساندة الإصلاحات السياسية والاقتصادية وتحديث الإدارة" من دون أن يكشف عن قيمته.

وأوضح أن الملتقى الذي شارك فيه خبراء في مجال مكافحة الفساد وقضاة وضباط في الشرطة القضائية وممثلين عن كافة الهيئات والإدارات الحكومية، يهدف إلى "تعزيز قدرات كوادر الدولة في مجال مكافحة الفساد".

وقال إن الملتقى يعمل على "تبادل الخبرات وكيفية إيجاد الحلول المناسبة للقضاء على هذه الآفة (الفساد) والتي تعاني منها كل الدول".

وكان الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة أنشأ العام 2011 الديوان المركزي لقمع الفساد مهمته إجراء تحريات وتحقيقات في مجال الجرائم المتعلقة بالفساد تحت إشراف النيابة العامة.

ومن بين وظائف الديوان الزامه كل شخصية مادية او معنوية جزائرية كانت ام أجنبية مشاركة في مناقصات الصفقات العمومية بتوقيع تصريح بالنزاهة تمتنع بموجبه عن ارتكاب أو قبول أي فعل من أفعال الفساد وتدلي بأنها تقع تحت طائلة العقوبات المنصوص عليها قانونا في حال مخالفة هذا التصريح.

وأعلن الرئيس الجزائري عن تخصيص نحو 5.5 مليار دولار لتحسين وسائل عمل الإدارات الرقابية.

الصور

010020070790000000000000011100001362187331