مقالة خاصة: ترامب يدين الكراهية في أعقاب مظاهرة عنيفة للقوميين البيض

10:37:47 13-08-2017 | Arabic. News. Cn

واشنطن 12 أغسطس 2017 (شينخوا) أدان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الكراهية "من قبل العديد من الأطراف" بعد مقتل شخص واحد على الأقل وإصابة 19 آخرين خلال مظاهرة عنيفة للقوميين من البيض جرت يوم السبت في شارلوتسفيل بولاية فيرجينيا.

وقال ترامب في بيان مقتضب خلال مؤتمر صحفي عقد في نيوجيرسي حيث يقضى إجازة عمل "إننا ندين بأشد العبارات هذه المظاهرة الضخمة من الكراهية والتعصب والعنف من قبل العديد من الأطراف".

ومضى في حديثه، قائلا "بلادنا تشهد ذلك منذ فترة طويلة. الأمر لا يتعلق بدونالد ترامب، لا يتعلق بباراك أوباما. هذا يحدث منذ فترة طويلة جدا"، مشيرا إلى الاشتباكات العنيفة التي اندلعت خلال مظاهرة للقوميين البيض تم الإعداد لها مسبقا وأقيمت في وسط مدينة شارلوتسفيل في وقت سابق من اليوم.

وكتب ترامب على تويتر قبل ساعات يقول"علينا جميعا أن نكون متحدين وندين كل ما يحض على الكراهية، فليس هناك مكان لهذا النوع من العنف في أمريكا". ولم يشر إلى القوميين البيض والحركة اليمين المتطرف في تصريحاته.

فقد لقى شخص واحد على الأقل مصرعه وأصيب 19 آخرون في حادث تصادم لعدة سيارات خلال مظاهرة "وحدوا اليمين" العنيفة في وسط المدينة، حسبما ذكر مايكل سيجنر عمدة شارلوتسفيل ومسؤولون بالمستشفيات المحلية. وأشارت الشرطة إلى أن ثلاث سيارات على الأقل تورطت في الحادث.

وكتب أحد مستخدمى الإنترنت على تويتر في الثانية ظهرا بتوقيت شرق الولايات المتحدة يقول "إنني أسمع تسعة أشخاص يتألمون من إصابات تعرضوا لها الآن. ويقول لى أحد شهود العيان: (إنني أرى جثثا وهي تندفع في الهواء)".

وأظهر فيديو تم بثه على وسائل التواصل الاجتماعي سيارة وهي تسير بسرعة كبيرة وتصدم بعنف مؤخرة سيارة أخرى، تصطدم بدورها بالسيارة التي كانت أمامها، وبعدها تنطلق السيارة نفسها مجددا باتجاه الخلف لتدهس عددا من المارة. وذكرت الشرطة المحلية فيما بعد أن سائق السيارة محتجز الآن.

وقبل الحادث مباشرة، اشتبك آلاف من المتظاهرين القوميين البيض والكونفدراليين الجدد واليمنيين وكذا جماعات تعارضهم في حديقة التحرير، الموقع المخطط للمظاهرة.

وأفادت تقارير بأنه تم قذف الصحفيين بالبول وقيل أن الهواء كان معبئا برذاذ من الفلفل والتوابل والغاز المسيل للدموع.

وقد قامت شرطة الولاية بتفريق المتظاهرين بعدما أعلن حاكم ولاية فيرجينيا تيري ماكوليف حالة الطوارئ صباح السبت. ولكن التقارير أفادت بأن زعيم القوميين البيض ريتشارد سبنسر تعهد أمام المتظاهرين برفع مرة أخرى احتجاج مستقبلي على قرار المدينة بإزالة تمثال برونزي للجنرال الكونفدرالي روبرت لي قائم في حديقة التحرير.

وتحدث ديفيد ديوك الزعيم السابق لطائفة كو كلوكس كلان خلال المظاهرة، قائلا "هذا يمثل نقطة تحول لشعب هذا البلد".

وقبل مظاهرة السبت، قام مئات المتطرفين البيض بمسيرة في حرم جامعة فرجينيا في وسط شارلوتسفيل مساء يوم الجمعة، ملوحين بالمشاعل ومرددين عبارات تقول "حياة البيض مهمة"و "أنتم لن تحلوا محلنا" و"اليهود لن يحلوا محلنا" وغيرها.

"فالعديد من الأفراد الذين يفدون إلى شارلوتسفيل يفعلون ذلك من أجل التعبير عن وجهات نظر الكثيرين، ومن بينهم أنا"، هكذا ذكر حاكم الولاية في بيان. وألقى باللائمة في أعمال العنف التي وقعت يوم السبت على "المتظاهرين القادم أغلبهم من خارج الولاية".

وذكرت تريزا سولفيان رئيسة جامعة فرجينيا في بيان صدر قبل ساعات من المظاهرة أن العديد من المتظاهرين يعبرون عن معتقدات تتناقض بشكل مباشر مع قيمة التنوع والاندماج والاحترام المتبادل في مجتمعنا".

جدير بالذكر أن شارلوتسفيل، مسقط رأس توماس جفرسون وتقع فيها جامعة فرجينيا، أحدث ساحة معركة جنوبية حول الإزالة المتنازع عليها لنصب تذكارية كونفدرالية.

ففي إبريل الماضي، صوت مجلس المدينة لصالح إزالة التمثال البرونزي للجنرال الفدرالي المؤيد للرق روبرت لي. ورغم أن عملية الإزالة هذه في انتظار تشريع لإتمامها ، لكنها أغضبت الكثيرين من البيض منذ تصويت المجلس عليها.

 

ألصق عنوان البريد الإلكتروني لصديقك في الفراغ اليمين لإرساله هذه المقالة العودة الى الأعلى

إذا أردت ان تتصل بنا لتقديم اقتراح أو تصحيح خطأ، ارسل

البريد الإلكتروني إلي:xinhuanet_arabic@news.cn

arabic.news.cn

مقالة خاصة: ترامب يدين الكراهية في أعقاب مظاهرة عنيفة للقوميين البيض

新华社 | 2017-08-13 10:37:47

واشنطن 12 أغسطس 2017 (شينخوا) أدان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الكراهية "من قبل العديد من الأطراف" بعد مقتل شخص واحد على الأقل وإصابة 19 آخرين خلال مظاهرة عنيفة للقوميين من البيض جرت يوم السبت في شارلوتسفيل بولاية فيرجينيا.

وقال ترامب في بيان مقتضب خلال مؤتمر صحفي عقد في نيوجيرسي حيث يقضى إجازة عمل "إننا ندين بأشد العبارات هذه المظاهرة الضخمة من الكراهية والتعصب والعنف من قبل العديد من الأطراف".

ومضى في حديثه، قائلا "بلادنا تشهد ذلك منذ فترة طويلة. الأمر لا يتعلق بدونالد ترامب، لا يتعلق بباراك أوباما. هذا يحدث منذ فترة طويلة جدا"، مشيرا إلى الاشتباكات العنيفة التي اندلعت خلال مظاهرة للقوميين البيض تم الإعداد لها مسبقا وأقيمت في وسط مدينة شارلوتسفيل في وقت سابق من اليوم.

وكتب ترامب على تويتر قبل ساعات يقول"علينا جميعا أن نكون متحدين وندين كل ما يحض على الكراهية، فليس هناك مكان لهذا النوع من العنف في أمريكا". ولم يشر إلى القوميين البيض والحركة اليمين المتطرف في تصريحاته.

فقد لقى شخص واحد على الأقل مصرعه وأصيب 19 آخرون في حادث تصادم لعدة سيارات خلال مظاهرة "وحدوا اليمين" العنيفة في وسط المدينة، حسبما ذكر مايكل سيجنر عمدة شارلوتسفيل ومسؤولون بالمستشفيات المحلية. وأشارت الشرطة إلى أن ثلاث سيارات على الأقل تورطت في الحادث.

وكتب أحد مستخدمى الإنترنت على تويتر في الثانية ظهرا بتوقيت شرق الولايات المتحدة يقول "إنني أسمع تسعة أشخاص يتألمون من إصابات تعرضوا لها الآن. ويقول لى أحد شهود العيان: (إنني أرى جثثا وهي تندفع في الهواء)".

وأظهر فيديو تم بثه على وسائل التواصل الاجتماعي سيارة وهي تسير بسرعة كبيرة وتصدم بعنف مؤخرة سيارة أخرى، تصطدم بدورها بالسيارة التي كانت أمامها، وبعدها تنطلق السيارة نفسها مجددا باتجاه الخلف لتدهس عددا من المارة. وذكرت الشرطة المحلية فيما بعد أن سائق السيارة محتجز الآن.

وقبل الحادث مباشرة، اشتبك آلاف من المتظاهرين القوميين البيض والكونفدراليين الجدد واليمنيين وكذا جماعات تعارضهم في حديقة التحرير، الموقع المخطط للمظاهرة.

وأفادت تقارير بأنه تم قذف الصحفيين بالبول وقيل أن الهواء كان معبئا برذاذ من الفلفل والتوابل والغاز المسيل للدموع.

وقد قامت شرطة الولاية بتفريق المتظاهرين بعدما أعلن حاكم ولاية فيرجينيا تيري ماكوليف حالة الطوارئ صباح السبت. ولكن التقارير أفادت بأن زعيم القوميين البيض ريتشارد سبنسر تعهد أمام المتظاهرين برفع مرة أخرى احتجاج مستقبلي على قرار المدينة بإزالة تمثال برونزي للجنرال الكونفدرالي روبرت لي قائم في حديقة التحرير.

وتحدث ديفيد ديوك الزعيم السابق لطائفة كو كلوكس كلان خلال المظاهرة، قائلا "هذا يمثل نقطة تحول لشعب هذا البلد".

وقبل مظاهرة السبت، قام مئات المتطرفين البيض بمسيرة في حرم جامعة فرجينيا في وسط شارلوتسفيل مساء يوم الجمعة، ملوحين بالمشاعل ومرددين عبارات تقول "حياة البيض مهمة"و "أنتم لن تحلوا محلنا" و"اليهود لن يحلوا محلنا" وغيرها.

"فالعديد من الأفراد الذين يفدون إلى شارلوتسفيل يفعلون ذلك من أجل التعبير عن وجهات نظر الكثيرين، ومن بينهم أنا"، هكذا ذكر حاكم الولاية في بيان. وألقى باللائمة في أعمال العنف التي وقعت يوم السبت على "المتظاهرين القادم أغلبهم من خارج الولاية".

وذكرت تريزا سولفيان رئيسة جامعة فرجينيا في بيان صدر قبل ساعات من المظاهرة أن العديد من المتظاهرين يعبرون عن معتقدات تتناقض بشكل مباشر مع قيمة التنوع والاندماج والاحترام المتبادل في مجتمعنا".

جدير بالذكر أن شارلوتسفيل، مسقط رأس توماس جفرسون وتقع فيها جامعة فرجينيا، أحدث ساحة معركة جنوبية حول الإزالة المتنازع عليها لنصب تذكارية كونفدرالية.

ففي إبريل الماضي، صوت مجلس المدينة لصالح إزالة التمثال البرونزي للجنرال الفدرالي المؤيد للرق روبرت لي. ورغم أن عملية الإزالة هذه في انتظار تشريع لإتمامها ، لكنها أغضبت الكثيرين من البيض منذ تصويت المجلس عليها.

 

الصور

010020070790000000000000011100001365219751