حزب تونسي مُمثل في البرلمان يُقاطع الانتخابات البلدية المقبلة

20:19:53 13-02-2018 | Arabic. News. Cn

تونس 13 فبراير 2018 (شينخوا) أعلن حزب الاتحاد الوطني الحر التونسي المُمثل في البرلمان الحالي بـ16 نائبا، اليوم (الثلاثاء) مقاطعته للانتخابات البلدية المُقرر تنظيمها في السادس من مايو المُقبل.

وقالت سميرة الشواشي نائبة رئيس الحزب الذي تأسس في مايو 2011، خلال مؤتمر صحفي اليوم، إن الحزب، الذي يُعتبر "من أكثر الأحزاب مشاركة في المحطات الانتخابية لإيمانه بتغيير حياة المواطن، لن يخوض الانتخابات البلدية القادمة".

وأرجعت الشواشي هذا القرار إلى "غياب مجلة (قانون) الجماعات المحلية، والوضعية المالية الحالية للبلديات وضعف مواردها"، بالإضافة إلى رفض الحزب ما وصفتها بـ"محاولات استنساخ تجربة الاستقطاب الثنائي التي ظهرت في محطات انتخابية سابقة".

وأضافت أنه "من منطلق المسؤولية الوطنية، فإن حزب الاتحاد الوطني الحر يدعو جميع قواعده لممارسة حقهم الانتخابي حتى لا تكون الانتخابات القادمة محطة عزوف"، على حد تعبيرها.

ويأتي هذا القرار في وقت سجل فيه معهد سبر الآراء ((سيغما كونساي)) التونسي تراجعا حادا في نوايا التصويت المصرح بها قبل الانتخابات البلدية، وذلك قبل أقل من 100 يوم على فتح صناديق الاقتراع.

وبحسب نتائج استطلاع للمعهد نشرتها اليوم صحيفة ((المغرب)) اليومية التونسية، فإن نوايا التصويت بلغت 19.2%، حيث صرح 33.2% من إجمالي التونسيين الذين يحق لهم التصويت، أنهم لن يصوتوا، بينما عبر 37.5 % أنهم لا يعلمون بعد إن كانوا سيشاركون في هذا الاستحقاق الانتخابي أم لا.

وكانت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات أكدت أنها على استعداد لتنظيم هذه الانتخابات في موعدها المحدد في السادس من مايو القادم، وقد وضعت رزنامة تفصيلية لمراحل اتمام هذا الاستحقاق الانتخابي.

وبحسب هذه الرزنامة ، فإن موعد تقديم قوائم المُرشحين للمجالس البلدية والمحلية سيكون يوم 15 فبراير الجاري، على أن يُغلق يوم 22 من نفس الشهر، بينما حُدد فتح صناديق الاقتراع أمام العسكريين والأمنيين يوم 29 ابريل القادم، وأمام بقية الناخبين يوم 6 مايو.

وتأجل تنظيم هذه الانتخابات أكثر من مرة.

وتتعلق هذه الانتخابات بانتخاب أعضاء المجالس البلدية في 350 دائرة، بينها 86 بلدية حديثة العهد، و24 مجلسا جهويا (تابعا للمحافظة)، موزعة على 24 محافظة، وذلك بمقاعد تزيد عن 7 آلاف مقعد.

ألصق عنوان البريد الإلكتروني لصديقك في الفراغ اليمين لإرساله هذه المقالة العودة الى الأعلى

إذا أردت ان تتصل بنا لتقديم اقتراح أو تصحيح خطأ، ارسل

البريد الإلكتروني إلي:xinhuanet_arabic@news.cn

arabic.news.cn

حزب تونسي مُمثل في البرلمان يُقاطع الانتخابات البلدية المقبلة

新华社 | 2018-02-13 20:19:53

تونس 13 فبراير 2018 (شينخوا) أعلن حزب الاتحاد الوطني الحر التونسي المُمثل في البرلمان الحالي بـ16 نائبا، اليوم (الثلاثاء) مقاطعته للانتخابات البلدية المُقرر تنظيمها في السادس من مايو المُقبل.

وقالت سميرة الشواشي نائبة رئيس الحزب الذي تأسس في مايو 2011، خلال مؤتمر صحفي اليوم، إن الحزب، الذي يُعتبر "من أكثر الأحزاب مشاركة في المحطات الانتخابية لإيمانه بتغيير حياة المواطن، لن يخوض الانتخابات البلدية القادمة".

وأرجعت الشواشي هذا القرار إلى "غياب مجلة (قانون) الجماعات المحلية، والوضعية المالية الحالية للبلديات وضعف مواردها"، بالإضافة إلى رفض الحزب ما وصفتها بـ"محاولات استنساخ تجربة الاستقطاب الثنائي التي ظهرت في محطات انتخابية سابقة".

وأضافت أنه "من منطلق المسؤولية الوطنية، فإن حزب الاتحاد الوطني الحر يدعو جميع قواعده لممارسة حقهم الانتخابي حتى لا تكون الانتخابات القادمة محطة عزوف"، على حد تعبيرها.

ويأتي هذا القرار في وقت سجل فيه معهد سبر الآراء ((سيغما كونساي)) التونسي تراجعا حادا في نوايا التصويت المصرح بها قبل الانتخابات البلدية، وذلك قبل أقل من 100 يوم على فتح صناديق الاقتراع.

وبحسب نتائج استطلاع للمعهد نشرتها اليوم صحيفة ((المغرب)) اليومية التونسية، فإن نوايا التصويت بلغت 19.2%، حيث صرح 33.2% من إجمالي التونسيين الذين يحق لهم التصويت، أنهم لن يصوتوا، بينما عبر 37.5 % أنهم لا يعلمون بعد إن كانوا سيشاركون في هذا الاستحقاق الانتخابي أم لا.

وكانت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات أكدت أنها على استعداد لتنظيم هذه الانتخابات في موعدها المحدد في السادس من مايو القادم، وقد وضعت رزنامة تفصيلية لمراحل اتمام هذا الاستحقاق الانتخابي.

وبحسب هذه الرزنامة ، فإن موعد تقديم قوائم المُرشحين للمجالس البلدية والمحلية سيكون يوم 15 فبراير الجاري، على أن يُغلق يوم 22 من نفس الشهر، بينما حُدد فتح صناديق الاقتراع أمام العسكريين والأمنيين يوم 29 ابريل القادم، وأمام بقية الناخبين يوم 6 مايو.

وتأجل تنظيم هذه الانتخابات أكثر من مرة.

وتتعلق هذه الانتخابات بانتخاب أعضاء المجالس البلدية في 350 دائرة، بينها 86 بلدية حديثة العهد، و24 مجلسا جهويا (تابعا للمحافظة)، موزعة على 24 محافظة، وذلك بمقاعد تزيد عن 7 آلاف مقعد.

الصور

010020070790000000000000011100001369731971