مصر: النيابة العسكرية تقرر حبس هشام جنينة احتياطيا بعد تصريحات له حول "وثائق" عنان

03:39:56 14-02-2018 | Arabic. News. Cn

القاهرة 13 فبراير 2018 (شينخوا) قررت النيابة العسكرية في مصر اليوم (الثلاثاء) حبس الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات هشام جنينة، احتياطا لمدة 15 يوما على ذمة التحقيق في قضية تتعلق بتصريحاته حول وثائق "تدين الدولة وقياداتها" بحوزة رئيس أركان الجيش الأسبق سامي عنان.

وذكرت وكالة أنباء (الشرق الأوسط) أن "النيابة العسكرية قررت حبس المستشار هشام جنينة، 15 يوما على ذمة التحقيقات على خلفية تصريحه الخاص في شأن احتفاظ رئيس أركان الجيش الأسبق المستدعى الفريق سامي عنان، بوثائق وأدلة يدعي احتواءها على ما يدين الدولة وقيادتها".

وأوضحت أن جنينة خضع للتحقيق أمام النيابة العسكرية، كون ما ذكره يتعلق بالقوات المسلحة.

وأُلقي القبض على هشام جنينة في وقت سابق اليوم.

وكان جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات، الذي أقاله الرئيس عبد الفتاح السيسي في مارس 2016، قال في مقابلة مع صحيفة (هافبوست) الأمريكية أمس الاثنين، إن "الفريق سامي عنان يمتلك وثائق وأدلة على جميع الأحداث الكبرى بالبلاد، وتلك الوثائق ليست موجودة داخل مصر، فقد قام عنان بإخراجها" من البلاد.

وأضاف أن هذه الوثائق "بالطبع تغير المسار وتدين أشخاصا كثيرين".

وعقب ساعات من هذه التصريحات، قال المتحدث العسكري المصري العقيد تامر الرفاعي في بيان، إن "ما صرح به المدعو هشام جنينة حول احتفاظ الفريق مستدعى سامي عنان بوثائق وأدلة، يدعي احتواءها على ما يدين الدولة وقيادتها، وتهديده بنشرها حال اتخاذ أي إجراءات قانونية قبل المذكور (أي عنان) هو أمر، بجانب ما يشكله من جرائم، يستهدف إثارة الشكوك حول الدولة ومؤسساتها".

وأكد أن "القوات المسلحة ستستخدم كافة الحقوق التي كفلها لها الدستور والقانون في حماية الأمن القومي، والمحافظة على شرفها وعزتها"، مشيرا إلى أنها "ستحيل الأمر إلى جهات التحقيق المختصة لاتخاذ الإجراءات القانونية قبل المذكورين (أي عنان وجنينة)".

وكان الفريق عنان أعلن اعتزامه الترشح في انتخابات الرئاسة المقررة في مارس القادم، واختار جنينة نائبا له في حال نجاحه.

إلا أن الجيش اتهم رئيس الأركان الأسبق بمخالفة القانون وارتكاب جرائم تستدعي مثوله أمام جهات التحقيق، ما أقصاه من السباق الانتخابي.

وتقتصر المنافسة في الانتخابات الرئاسية القادمة على الرئيس عبدالفتاح السيسي، ورئيس حزب (الغد) موسى مصطفى موسى، وذلك بعد تراجع عدد من المرشحين عن خوض الانتخابات.

ألصق عنوان البريد الإلكتروني لصديقك في الفراغ اليمين لإرساله هذه المقالة العودة الى الأعلى

إذا أردت ان تتصل بنا لتقديم اقتراح أو تصحيح خطأ، ارسل

البريد الإلكتروني إلي:xinhuanet_arabic@news.cn

arabic.news.cn

مصر: النيابة العسكرية تقرر حبس هشام جنينة احتياطيا بعد تصريحات له حول "وثائق" عنان

新华社 | 2018-02-14 03:39:56

القاهرة 13 فبراير 2018 (شينخوا) قررت النيابة العسكرية في مصر اليوم (الثلاثاء) حبس الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات هشام جنينة، احتياطا لمدة 15 يوما على ذمة التحقيق في قضية تتعلق بتصريحاته حول وثائق "تدين الدولة وقياداتها" بحوزة رئيس أركان الجيش الأسبق سامي عنان.

وذكرت وكالة أنباء (الشرق الأوسط) أن "النيابة العسكرية قررت حبس المستشار هشام جنينة، 15 يوما على ذمة التحقيقات على خلفية تصريحه الخاص في شأن احتفاظ رئيس أركان الجيش الأسبق المستدعى الفريق سامي عنان، بوثائق وأدلة يدعي احتواءها على ما يدين الدولة وقيادتها".

وأوضحت أن جنينة خضع للتحقيق أمام النيابة العسكرية، كون ما ذكره يتعلق بالقوات المسلحة.

وأُلقي القبض على هشام جنينة في وقت سابق اليوم.

وكان جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات، الذي أقاله الرئيس عبد الفتاح السيسي في مارس 2016، قال في مقابلة مع صحيفة (هافبوست) الأمريكية أمس الاثنين، إن "الفريق سامي عنان يمتلك وثائق وأدلة على جميع الأحداث الكبرى بالبلاد، وتلك الوثائق ليست موجودة داخل مصر، فقد قام عنان بإخراجها" من البلاد.

وأضاف أن هذه الوثائق "بالطبع تغير المسار وتدين أشخاصا كثيرين".

وعقب ساعات من هذه التصريحات، قال المتحدث العسكري المصري العقيد تامر الرفاعي في بيان، إن "ما صرح به المدعو هشام جنينة حول احتفاظ الفريق مستدعى سامي عنان بوثائق وأدلة، يدعي احتواءها على ما يدين الدولة وقيادتها، وتهديده بنشرها حال اتخاذ أي إجراءات قانونية قبل المذكور (أي عنان) هو أمر، بجانب ما يشكله من جرائم، يستهدف إثارة الشكوك حول الدولة ومؤسساتها".

وأكد أن "القوات المسلحة ستستخدم كافة الحقوق التي كفلها لها الدستور والقانون في حماية الأمن القومي، والمحافظة على شرفها وعزتها"، مشيرا إلى أنها "ستحيل الأمر إلى جهات التحقيق المختصة لاتخاذ الإجراءات القانونية قبل المذكورين (أي عنان وجنينة)".

وكان الفريق عنان أعلن اعتزامه الترشح في انتخابات الرئاسة المقررة في مارس القادم، واختار جنينة نائبا له في حال نجاحه.

إلا أن الجيش اتهم رئيس الأركان الأسبق بمخالفة القانون وارتكاب جرائم تستدعي مثوله أمام جهات التحقيق، ما أقصاه من السباق الانتخابي.

وتقتصر المنافسة في الانتخابات الرئاسية القادمة على الرئيس عبدالفتاح السيسي، ورئيس حزب (الغد) موسى مصطفى موسى، وذلك بعد تراجع عدد من المرشحين عن خوض الانتخابات.

الصور

010020070790000000000000011101421369737511