عودة أفراد أسر دبلوماسيين كنديين في كوبا إلى بلادهم بسبب توعكات غريبة

13:20:38 17-04-2018 | Arabic. News. Cn

أوتاوا 16 إبريل 2018 (شينخوا) عادت أسر دبلوماسيين كنديين عاملين في كوبا بعد معاناة بعض الدبلوماسيين الكنديين وأفراد أسرهم من أعراض دماغية غير مبررة، وفقا لما ذكرته الصحافة الكندية يوم الاثنين .

وقال مسؤولون كنديون إن المشكلات الجارية تثير المخاوف بشأن نوع جديد من إصابات الدماغ المكتسبة، والتي لا يزال سببها غير معروف.

وخضع حوالي 27 شخصا من أسر 10 دبلوماسيين لاختبارات عندما اشتكى البعض منهم من أعراض دوار وصداع وصعوبة في التركيز.

وباعتبارها وجهة سياحية مفضلة للكنديين، تستقطب كوبا سنويا أكثر من مليون سائح، ويقول قسم الشوؤن العالمية بكندا إنه ليس هناك أي دليل على وجود أي أمراض ذات صلة بين المسافرين الكنديين.

وذكرت وزارة الشؤون الخارجية الكندية إن كندا تعمل حاليا مع الولايات المتحدة بعد أن فشل التقييم البيئي السابق لمساكن موظفيها في مارس في إيجاد سبب. إذ أن العاملين الأمريكيين في هافانا قد أصيبوا أيضا بمرض.

وعانى أكثر من 20 من الدبلوماسيين الأمريكيين وأفراد أسرهم في الدولة الواقعة في البحر الكاريبي من أعراض مثل فقدان السمع وطنين الأذن والدوار والصداع والإرهاق منذ تم الإبلاغ عن الحوادث لأول مرة في نوفمبر من عام 2016.

وقال بيان صادر عن الوزارة "وفقا لما ذكره المتخصصون، فإن المعلومات الطبية أثارت المخاوف بشأن نوع جديد من إصابات الدماغ المكتسبة. وهناك حاجة إلى إجراء مزيد من الأبحاث لفهم هذا بشكل أفضل".

وأضاف البيان أن كندا وكوبا ما زالتا تتمتعان بعلاقة إيجابية وبناءة وتتعاونان لإيجاد السبب منذ ظهور المشكلات للمرة الأولى قبل عام.

وقد تطورت الأعراض وسط مخاوف حول "هجمات صوتية" محتملة وقعت في عامي 2016 و2017، والتي اعتبرتها كوبا اتهاما غير مقبول دون وجود أدلة.

وقال مسؤولون كنديون يوم الاثنين إن نظرية الهجوم السمعي أو الصوتي قد استبعدت.

ألصق عنوان البريد الإلكتروني لصديقك في الفراغ اليمين لإرساله هذه المقالة العودة الى الأعلى

إذا أردت ان تتصل بنا لتقديم اقتراح أو تصحيح خطأ، ارسل

البريد الإلكتروني إلي:xinhuanet_arabic@news.cn

arabic.news.cn

عودة أفراد أسر دبلوماسيين كنديين في كوبا إلى بلادهم بسبب توعكات غريبة

新华社 | 2018-04-17 13:20:38

أوتاوا 16 إبريل 2018 (شينخوا) عادت أسر دبلوماسيين كنديين عاملين في كوبا بعد معاناة بعض الدبلوماسيين الكنديين وأفراد أسرهم من أعراض دماغية غير مبررة، وفقا لما ذكرته الصحافة الكندية يوم الاثنين .

وقال مسؤولون كنديون إن المشكلات الجارية تثير المخاوف بشأن نوع جديد من إصابات الدماغ المكتسبة، والتي لا يزال سببها غير معروف.

وخضع حوالي 27 شخصا من أسر 10 دبلوماسيين لاختبارات عندما اشتكى البعض منهم من أعراض دوار وصداع وصعوبة في التركيز.

وباعتبارها وجهة سياحية مفضلة للكنديين، تستقطب كوبا سنويا أكثر من مليون سائح، ويقول قسم الشوؤن العالمية بكندا إنه ليس هناك أي دليل على وجود أي أمراض ذات صلة بين المسافرين الكنديين.

وذكرت وزارة الشؤون الخارجية الكندية إن كندا تعمل حاليا مع الولايات المتحدة بعد أن فشل التقييم البيئي السابق لمساكن موظفيها في مارس في إيجاد سبب. إذ أن العاملين الأمريكيين في هافانا قد أصيبوا أيضا بمرض.

وعانى أكثر من 20 من الدبلوماسيين الأمريكيين وأفراد أسرهم في الدولة الواقعة في البحر الكاريبي من أعراض مثل فقدان السمع وطنين الأذن والدوار والصداع والإرهاق منذ تم الإبلاغ عن الحوادث لأول مرة في نوفمبر من عام 2016.

وقال بيان صادر عن الوزارة "وفقا لما ذكره المتخصصون، فإن المعلومات الطبية أثارت المخاوف بشأن نوع جديد من إصابات الدماغ المكتسبة. وهناك حاجة إلى إجراء مزيد من الأبحاث لفهم هذا بشكل أفضل".

وأضاف البيان أن كندا وكوبا ما زالتا تتمتعان بعلاقة إيجابية وبناءة وتتعاونان لإيجاد السبب منذ ظهور المشكلات للمرة الأولى قبل عام.

وقد تطورت الأعراض وسط مخاوف حول "هجمات صوتية" محتملة وقعت في عامي 2016 و2017، والتي اعتبرتها كوبا اتهاما غير مقبول دون وجود أدلة.

وقال مسؤولون كنديون يوم الاثنين إن نظرية الهجوم السمعي أو الصوتي قد استبعدت.

الصور

010020070790000000000000011100001371171181