مقابلة خاصة: مستشارة الرئيس السوري : تنمية الصين تسير جنبا إلى جنب مع الرخاء الدولي

2019-10-04 11:04:24|arabic.news.cn
Video PlayerClose

دمشق 3 أكتوبر 2019 (شينخوا) أكدت المستشارة السياسية والإعلامية للرئاسة السورية، بثينة شعبان، في مقابلة خاصة أجرتها معها وكالة أنباء الصين الجديدة ((شينخوا)) على أن الصين تعد مثالا يحتذى به في كيفية إنشاء المجتمع الإنساني العالمي، من خلال قيمها الخاصة بالمساواة والسلام، والإنجازات الهائلة التي حققتها، داعية الدول العربية للتعلم من التجربة الصينية من أجل تقدم بلدانها.

وقالت المسؤولة السورية إن إنجازات الصين التي تحققت على المستويات البشرية والسياسية والاقتصادية هي أمثلة رائعة للعالم وتُعتبر من التجارب المفيدة التي تركت انعكاسها الإيجابي على دول العالم الأخرى.

وشاركت شعبان آرائها مع وكالة أنباء ((شينخوا)) بمناسبة الذكرى السبعين لتأسيس جمهورية الصين الشعبية، التي وافق حلولها الأول من أكتوبر، حيث أقيم احتفال كبير بهذه المناسبة في ميدان تيان آن مون بوسط بكين وتخلله استعراض عسكري وشعبي بمشاركة أكثر من 200 ألف جندي ومدني.

وألقى الرئيس الصيني شي جين بينغ خلاله خطابا مهما قال فيه إن الصين ستبقى على طريق التنمية السلمية، مضيفا أن"سنواصل العمل مع الشعوب من جميع البلدان لدفع البناء المشترك لمجتمع ذي مستقبل مشترك للبشرية".

وتعليقا على خطاب شي، قالت شعبان إن الخطاب يحمل العديد من الرسائل المهمة، في مقدمتها إبراز أهمية الوحدة الداخلية في الصين.

وأضافت أن الرئيس شي ينظر إلى مستقبل الصين كجزء من مستقبل البشرية وجميع الأمم، وهذا يعني أن الصين لا تتبع الفكرة الغربية المتمثلة في إضعاف الدول الأخرى لتكون نفسها قوية، لافتة إلى أنه "لا يوجد أي تناقض بين تقوية الصين وتقوية العالم".

ووصفت شعبان رؤية الرئيس شي بأنها "فلسفة جديدة"، والتي تبعث برسالة مفادها أن الصين القوية يجب أن تسير جنبا إلى جنب مع مجتمع دولي قوي مع تقاسم كل هذه القيم والرخاء.

كما تحدثت شعبان عن ما أثار إعجابها حول الصين تحت قيادة الحزب الشيوعي الصيني، ومن بين ذلك التقدم التكنولوجي، خاصة كيف تقود الصين الآن تقنية اتصالات الجيل الخامس، معربة عن إعجابها بالتطور الحضري السريع في الصين، مع افتتاح مطار داشينغ الدولي ببكين مؤخرا.

وقالت المستشارة الرئاسية إن الصين حافظت على خصائصها وتقاليدها الفريدة بينما تمضي قدما في هذا التراث لتحقيق المزيد من الرخاء.

مع ذلك، قالت إن هذا التطور المحقق لم يلق استحسان قوى غربية مثل الولايات المتحدة، مشيرة إلى العقوبات الأمريكية الأخيرة على شركة "هواوي"، وذكرت شعبان أن الغرب يتهم الصين بعدم الانفتاح لأن القوى الغربية، مثل الولايات المتحدة، تعتبر نفسها تمثل العالم والقيم الإنسانية، وهو أمر "غير صحيح".

وأشارت إلى أن "ما تفعله الصين هو إظهار مثال على كيفية إنشاء المجتمع الإنساني العالمي على أساس الحب والمساواة والقيم العالمية الحقيقية".

وتعتقد المستشارة السياسية والإعلامية للرئاسة السورية أن الصين قادرة على النجاح والازدهار على جميع المستويات لأنها تعتمد على العمل الجماعي والمؤسسات، وليس الأفراد.

وأرجعت شعبان النجاحات التي تحققت في الصين إلى قيادة الحزب الشيوعي الصيني، قائلة إن الحزب الشيوعي الصيني لعب دورا هاما للغاية في تقدم الصين.

وتابعت أن "الصين تمكنت من إقامة ديمقراطية جلبت الرخاء والاستقرار لجميع الشعب الصيني"، مشيرة إلى أن الديمقراطية الغربية ليست النسخة الوحيدة للديمقراطية في العالم.

وفيما يتعلق بتجارب الصين وانعكاسها الإيجابي على دول العالم الأخرى، قالت شعبان إنه ينبغي على الدول العربية أن تتعلم من الصين، مشيرة إلى أن مبادرة الحزام والطريق، التي طرحها الرئيس شي، ستنعكس بشكل إيجابي على الدول العربية، حيث أن هذه المبادرة مبنية على التشاور والتعاون.

وقالت شعبان إنها تعتقد أن الطريقة الصينية هي سبيل التقدم للإنسانية لأنها تعتقد أن ما تحققه أي دولة يجب أن ينعكس إيجابيا على البلدان الأخرى.

وحول العلاقات السورية الصينية، قالت شعبان إن العلاقات بين البلدين تاريخية منذ أيام طريق الحرير القديم، ويجب أن تصبح أعمق وأكثر قوة بسبب الدور الإيجابي الذي يمكن أن تلعبه الصين في سوريا في جميع المجالات.

وأشارت إلى أنها تتمنى أن تتمكن الصين من لعب دور أكبر في إعادة إعمار سوريا، قائلة إن مبادرة الحزام والطريق يجب أن تولي اهتماما أكثر بإيران والعراق وسوريا بسبب الأهمية الجغرافية لهذه البلدان.

وفيما يتعلق بإعادة بناء سوريا، شددت شعبان على أن شركات البناء الصينية يمكنها أن تحقق إنجازات كبيرة في وقت قصير و"هذا هو بالضبط ما تحتاج إليه سوريا".

وأردفت المسؤولة السورية "نبحث عن وضع مربح للجانبين، لذلك نأمل أن تركز الصين أكثر على سوريا وإعادة إعمارها ... نريد أن تشارك الصين بشكل أكبر".

بالنسبة للوضع الحالي على الأرض، سياسيا وعسكريا في سوريا، قالت مستشارة الرئيس السوري بشار الأسد إن الإرهاب سينتهي في سوريا، مشددة على أن القيادة السورية مصممة على أن تكون البلاد آمنة وسليمة وموحدة مرة أخرى.

ومشيرة إلى اللجنة الدستورية، التي تم تشكيلها مؤخرا للنظر في الدستور السوري الحالي، قالت شعبان إن هذه خطوة نحو تحقيق حل سياسي للأزمة السورية المستمرة منذ أكثر من ثماني سنوات.

الصور

010020070790000000000000011100001384476091