فنون صناعة الحلى الفضية لقومية مياو

2019-10-09 10:53:11|arabic.news.cn
Video PlayerClose

بكين 9 أكتوبر 2019 (شينخوانت) تعتبر قومية مياو إحدى الأقليات القومية الصينية ذات التاريخ الحضاري العريق، وجاء في وثيقة قديمة يرجع تاريخها الى أكثر من أربعمائة سنة أن أبناء قبيلة تشي يوه الذين كانوا يخوضون الحروب ضد سلطة الامبراطور الصيني هوانغ دي وسلطة الامبراطور الصيني يان دي في وقت، ويتعايشون معهما في وقت آخر قبل ألاف السنين شكلوا النواة الاولى لأبناء قومية مياو في بداية نشأتهم. كما اعتادوا في قديم الزمان على الهجرة من منطقة الى أخرى بين حين وآخر بلا انقطاع. لذلك نجد اليوم أن أبناء هذه القومية منتشرون في الكثير من المناطق الصينية. ويعتنق معظم أبناء قومية مياو دينا بدائيا باعتبار الطبيعة إلاها لهم. ويمارسون مهنة الزراعة كزرع الارز والذرة وبعض المزروعات الاقتصادية الاخرى أضافة الى بعض النباتات الخاصة التي تستخدم لإنتاج العقاقير الصينية.  

إن الحلى الفضية حلى تقليدية مفضلة لدى أبناء قومية مياو، عادة تستخدم لتجميل النساء وتنقسم إلى أنواع عديدة بما فيها حلى الرأس، والعنق، والكتف، والصدر، والخصر، والذراع، والقدم، واليد، والتي يتناسق بعضها مع البعض الآخر لإظهار الجمال الكامل.

إن تاج العنقاء الفضي وقبعة الأزهار الفضية نوعان رئيسيان للحلى الفضية لقومية مياو، ويعتبران أهم جزء لطاقم الحلى الفضية. وكانت فنون صنعهما معقدة جدا، عادة تستخدم أكثر من مائة وخمسين قطعة صغيرة، وأحيانا تحتاج إلى أكثر من مائتين قطعة صغيرة، لذا فإن سعرهما غال جدا. وتنتشر فنون صناعة الحلى الفضية لقومية مياو بصورة رئيسية في محافظة ليشان بمقاطعة قويتشو ومحافظة فنغهوانغ بمقاطعة هونان حيث كانت قرى كونغباي، ومالياو، وووقاو التابعة لبلدة شيجيانغ بمحافظة ليشان مكتظة بحرفيي الحلى الفضية.

إن فنون صناعة الحلى الفضية فنون شعبية مميزة لقومية مياو، حيث تم إنتاج جميع الحلى بأيدي الحرفيين. وتنقسم هذه الفنون اليدوية التقليدية إلى 30 خطوة بما فيها التصميم، الصهر، الضرب، التلحيم، الحبك، الغسل والنحت. ولا يمكن إلا للحرفيين الذين يتصفون بالخبرات والتجارب الوفيرة إكمال كل خطوة من هذه الخطوات المعقدة.

تتمتع صناعة الحلى الفضية لقومية مياو بتاريخ عريق حيث تنقسم عملية تطورها إلى مراحل مختلفة بما فيها مرحلة الحلى الأصلية البسيطة، ومرحلة الحلى على أشكال النباتات والأزهار، ومرحلة الحلى الذهبية والفضية. أخيرا تشكلت فنون صناعة الحلى الفضية الحالية التي تتميز بالأنماط والأشكال المحددة. وحتى الآن، ما زالت هذه الفنون التقليدية تتطور باستمرار وظهرت أنواع جديدة من الحلى الفضية.

تجمع الحلى الفضية لقومية مياو بين الفنون اليدوية الساحرة والخصائص الثقافية المميزة للقومية، فإن تصاميمها الجميلة تبرز الذوق العالي لأبناء هذه القومية. وخلال التعامل مع الخارج، من عادة أبناء قومية مياو أن يقدموا الحلى الفضية إلى ضيوفهم الكرام كهدية متواضعة مثل وشاح الهادا بالنسبة إلى أبناء قومية التبت.

إن فنون صناعة الحلى الفضية لقومية مياو تظهر خصائص أبناء القومية المتمثلة في الذكاء والكد وطيب القلب، والتصادق مع الآخرين. فيمكن القول إن الجمال والصفاء والصلابة للحلى الفضية أحسن رمز لأخلاق أبناء قومية مياو السامية.

منذ قديم الزمان، ظلت الحلى الفضية لقومية مياو شائعة في المناطق المكتظة بأبناء هذه القومية. وبعد تطبيق سياسة الإصلاح والانفتاح على الخارج، تحمل صناعة الحلى الفضية لقومية مياو آفاقا مشرقة. لكن ظلت هذه الفنون تتوارث بين أفراد الأسرة فقط، وكان معظم الحرفيين كبارا في السن، ولم يبق إلا قليل من الشباب يستطيعون ورث هذه الفنون المعقدة. لذا فإن هذه الفنون المميزة على وشك التلاشي وهي في حاجة ملحة لحمايتها.

   1 2 3 >  

الصور

010020070790000000000000011100001384577501