تقرير إخباري: وصول طائرتين أوكرانيتين إلى مطاري شرم الشيخ والغردقة في أول أيام استئناف الطيران والسياحة بمصر

2020-07-01 22:05:15|arabic.news.cn
Video PlayerClose

القاهرة أول يوليو 2020 (شينخوا) وصلت اليوم (الأربعاء) طائرتان أوكرانيتان إلى مطاري شرم الشيخ بمحافظة جنوب سيناء والغردقة بمحافظة البحر الأحمر، في أول أيام استئناف الطيران الدولي والسياحة الخارجية بمصر، بعد توقف استمر أكثر من ثلاثة أشهر.

وذكرت وزارة السياحة والآثار المصرية، في بيان تلقت وكالة أنباء (شينخوا) نسخة منه، أنه "في أول أيام بدء عودة حركة السياحة الوافدة إلى مصر، استقبلت اليوم مدينة الغردقة بمحافظة البحر الأحمر ومدينة شرم الشيخ بمحافظة جنوب سيناء طائرتين قادمتين من العاصمة الأوكرانية كييف، وذلك في أولى رحلاتها إلى مصر".

وبلغ عدد ركاب الطائرة التي استقبلتها مدينة الغردقة 173 سائحا، فيما بلغ عدد ركاب طائرة مدينة شرم الشيخ 124 سائحا، بحسب الوزارة، مشيرة إلى أنه تم استقبال ركاب الطائرتين بالورود والهدايا التذكارية.

ويأتي استئناف مصر لحركة الطيران الدولي والسياحة الخارجية، في إطار خطة جديدة تعتمدها الحكومة المصرية للتعايش مع مرض فيروس كورونا الجديد (كوفيد 19) خففت من خلالها إجراءاتها الاحترازية، مع الالتزام باتباع الإجراءات الوقائية.

وأشار بيان وزارة السياحة والآثار المصرية إلى أنه كان في استقبال السياح بمدينة الغردقة اللواء عمر حنفي محافظ البحر الأحمر، واللواء عادل محجوب رئيس الشركة المصرية للمطارات، ورئيس الهيئة المصرية العامة للتنشيط السياحي أحمد يوسف، الذى رافقهم للفندق محل الإقامة للاطمئنان على إجراءات التسكين والإقامة الخاصة بهم والتأكد من تطبيق كافة ضوابط السلامة الصحية والإجراءات الاحترازية والاشتراطات الوقائية التي أقرتها وزارة السياحة والآثار واعتمدها مجلس الوزراء.

وقال محافظ البحر الأحمر اللواء عمرو حنفي، إن مطار الغردقة الدولي استقبل اليوم أول طائرة سياحة خارجية في تمام الساعة السابعة والنصف من صباح اليوم، قادمة من أوكرانيا، وعلى متنها 173سائحا، مشيرا إلى أنه تم اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية والوقائية لهم منذ وصولهم المطار، مرورا بعملية نقلهم وحتى دخولهم أماكن الإقامة بالفنادق.

وأضاف حنفي لوكالة أنباء (شينخوا) أنه تم تنفيذ كافة الإجراءات الاحترازية والوقائية بالمطار بشكل صارم، لافتا إلى وجود كاميرات حرارية للكشف عن درجة حرارة الركاب وملصقات خاصة بالتباعد الاجتماعي وكذا العلامات الإرشادية للركاب لضمان سلامة المسافرين والعاملين، وتعقيم جميع الأمتعة الشخصية.

ولفت إلى أنه كان هناك التزام تام بكافة إجراءات السلامة المتبعة سواء من جانب الأجهزة العاملة بالمطار أو من جانب السياح، مشددا على أن المطار ظهر بالصورة اللائقة والمشرفة.

وقال محافظ البحر الأحمر أنه حرص على أن يتم استقبال أول طائرة سياحة خارجية بشكل مختلف، وبترحيب كبير، وذلك من خلال بعض العروض الفنية لإحدى فرق الفنون الشعبية، خاصة وأنها تقدم بعض العروض التراثية التي توضح تميز الدولة والحضارة المصرية، ويعشقها السياح.

ونوه إلى أن العروض الفنية قدمت بإجراءات احترازية وقائية كاملة لأفراد الفرقة، مع الحرص على التباعد الاجتماعي بينهم خلال العرض، الذي جرى في مكان مفتوح في مطار الغردقة الدولي.

وبحسب وزارة السياحة والآثار فإنه من المقرر أن تستقبل مدينة الغردقة ومدينة شرم الشيخ خلال الأيام القليلة المقبلة العديد من الوفود السياحية من عدد من الدول منها أوكرانيا وسويسرا وبيلاروسيا، وذلك للاستمتاع بالشواطئ المصرية والجو المشمس والطبيعة الخلابة وممارسة الأنشطة البحرية المختلفة بالبحر الأحمر.

ومن جانبه، قال نقيب المرشدين السياحيين بالبحر الأحمر بشار أبو طالب إن عودة حركة السياحة لمصر تؤكد حجم الثقة الكبيرة للإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الدولة المصرية، مما دفع شركات السياحة العالمية لاستئناف رحلاتها السياحية لمصر بعد توقف دام لنحو 100 يوم بسبب جائحة كورونا .

وأضاف أبو طالب لوكالة أنباء (شينخوا) إن عودة حركة السياحة بشكل تدريجي أحدث فرحه عارمة وسط العاملين بالقطاع السياحي خاصه في المحافظات السياحية التي تعتمد اعتمادا كليا على صناعة السياحة كمصدر للدخل.

وعلقت مصر حركة الطيران وأغلقت مطاراتها اعتبارا من 19 مارس الماضي، وذلك في إطار إجراءاتها الوقائية والاحترازية لمواجهة مرض فيروس كورونا الجديد (كوفيد 19).

وكانت وزارة السياحة والآآثار المصرية قد أعلنت منتصف الشهر الجاري عن كافة الضوابط واشتراطات السلامة الصحية الخاصة باستئناف حركة السياحة الوافدة كاملة باللغتين العربية والانجليزية، والتي يتم تطبيقها بكافة أنواع المنشآت الفندقية والسياحية والمطارات وشركات الطيران المصرية والمواقع الأثرية والمتاحف ومختلف الأنشطة السياحية.

وتعد السياحة المصدر الثالث للدخل القومي في مصر ، بعد الصادرات غير النفطية التي وصلت إلى 17 مليار دولار وتحويلات المصريين بالخارج التي بلغت أكثر من 26 مليار دولار في عام 2019.

وزادت عائدات قطاع السياحة في مصر بحوالي 28 بالمائة وصولا إلى حوالي 12 مليار دولار في السنة المالية 2018-2019 مقارنة بـ 9.8 مليار دولار في السنة المالية السابقة.

وتأثر قطاع السياحة بشدة بعد انتشار فيروس كورونا الجديد، والذي أجبر السلطات على اتخاذ قرارات بإغلاق المطارات والمطاعم والمراكز التجارية والمتاحف والمواقع الأثرية وفرض حظر التجول الليلي.

ولدعم هذا القطاع الحيوي، قرر البنك المركزي المصري في 24 مارس الماضي منح المرافق السياحية قروضا مدتها سنتين بالإضافة إلى فترة سماح مدتها ستة أشهر لدفع رواتب الموظفين والاستحقاقات المالية للموردين للمؤسسات السياحية.

وخصص البنك المركزي المصري 50 مليار جنيه مصري (حوالي ثلاث مليارات دولار) لتمويل الشركات والمنشآت السياحية التي تحتاج إلى استبدال وتجديد الفنادق وأساطيل النقل السياحي.

الصور

010020070790000000000000011101451391811741