تقرير إخباري: مجموعة العشرين تحث على لعب دور أكبر في الاستجابة لـ"كوفيد-19"

2020-07-19 21:53:23|arabic.news.cn
Video PlayerClose

بكين 19 يوليو 2020 (شينخوا) حث المجتمع الدولي مجموعة العشرين على زيادة دورها والقيام بدور أكبر مع استمرار معاناة الاقتصاد العالمي من تداعيات تفشي مرض فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19).

وقالت المديرة الإدارية لصندوق النقد الدولي كريستالينا جورجيفا يوم السبت في ختام اجتماع افتراضي لوزراء مالية مجموعة العشرين ومحافظي البنك المركزي، إنه في حين لا تزال هناك شكوك كبيرة بشأن التوقعات الاقتصادية العالمية، فإن الإجراءات غير المسبوقة التي اتخذتها دول مجموعة العشرين ودول أخرى "ساعدت على تجنب نتيجة أسوأ بكثير".

وأوضحت جورجيفا "مع دخولنا المرحلة التالية من الأزمة، ستكون هناك حاجة إلى مزيد من الإجراءات السياسية، فضلا عن زيادة التعاون الدولي".

وحظيت دعوة جورجيفا لاتخاذ مزيد من الإجراءات من جانب مجموعة العشرين بتأييد من رئيس مجموعة البنك الدولي ديفيد مالباس الذي حث دول مجموعة العشرين خلال الاجتماع على تمديد الإطار الزمني لمبادرة تعليق خدمة الديون حتى نهاية عام 2021.

وقال رئيس البنك الدولي: "لقد حققنا قدرا كبيرا من التقدم مع مبادرة تعليق خدمة الديون في فترة زمنية قصيرة، ولكن هناك المزيد الذي يتعين علينا القيام به"، واصفا الجهد بأنه أحد العوامل الرئيسية في تعزيز الانتعاش العالمي.

وردا على ذلك، تعهد مسؤولو مجموعة العشرين يوم السبت باتخاذ إجراءات فورية واستثنائية للتصدي لـ"كوفيد-19".

ونوّه مسؤولو مجموعة العشرين في بيان "سننظر في تمديد محتمل لمبادرة تعليق خدمة الديون في النصف الثاني من عام 2020، مع الأخذ بعين الاعتبار تطور حالة المرض".

وأبرز البيان أن مجموعة العشرين ستواصل تسهيل التجارة والاستثمار الدوليين وبناء سلاسل امدادات مرنة لدعم النمو والإنتاجية والابتكار وخلق فرص العمل والتنمية.

ولفتت جورجييفا إلى أنه في الوقت نفسه، لا تزال استجابة الصحة العامة حيوية، واصفة إياها بأنها "الأولوية الرئيسية" لحماية الشعوب والوظائف والنشاط الاقتصادي.

وقالت لوزراء مالية ومحافظي البنوك المركزية في مجموعة العشرين: "في جميع أنحاء العالم، نفذت الدول إجراءات استثنائية لدعم الأفراد والعمال. ينبغي الحفاظ على خطوط الحياة هذه حسب الحاجة، وفي بعض الحالات، علينا توسيعها".

وفي مقالة نُشرت مؤخرا، قال جيفري ساكس، أستاذ التنمية المستدامة وأستاذ السياسة الصحية وإدارتها في جامعة كولومبيا، إن جميع دول مجموعة العشرين بحاجة إلى التعاون بشأن السياسات العالمية للتغلب على الأزمة الصحية.

وفي معرض الإشارة إلى أن المرض ظاهرة اجتماعية ويحتاج إلى استجابة اجتماعية، حث الاقتصادي الأمريكي جميع الشعوب على توخي الحذر حتى يتم القضاء على المرض.

وكتب في مقالته "هذا يعني ارتداء أقنعة الوجه في الأماكن العامة، والحفاظ على مسافة كافية من الآخرين، ومراقبة ظهور أعراض على أنفسنا وعلى المخالطين لنا".

وقال "كما أظهرت كوريا الجنوبية واليابان والصين، يمكن القضاء على الفيروس- أي أنه يمكن أن تصل الحالات الجديدة إلى ما يقرب من الصفر- إذا تم اتباع هذا المنطق الأساسي".

الصور

010020070790000000000000011101451392245021