تقرير إخباري: سجال بين الاردنيين حول الاغلاق العام للبلاد للسيطرة على "كوفيد-19"

2020-11-04 19:38:18|arabic.news.cn
Video PlayerClose

عمان 4 نوفمبر 2020 (شينخوا) مع تزايد الدعوات في الأردن لإغلاق البلاد بعد ارتفاع معدلات الوفيات والإصابات بفيروس كورونا، يشعر البعض بالقلق من العواقب الاقتصادية للإغلاق.

شهد الأردن منذ شهر سبتمبرالماضي، انتشارًا مستمرًا للفيروس. وسجلت يوم (الإثنين) الماضي 5877 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا، وهو أعلى ارتفاع يومي في البلاد حتى الآن، ليرتفع العدد إلى 81743 حالة مع 913 حالة وفاة فيما تم تسجيل 54 حالة وفاة جديدة و4833 إصابة بالمرض يوم أمس (الثلاثاء) ليرتفع إجمالي عدد حالات الإصابة في المملكة إلى (86576) عدد الوفيات إلى (967) حالة وفاة .

وأعلن رئيس الوزراء الأردني بشر الخصاونة أنه سيتم فرض إغلاق على مستوى البلاد لمدة خمسة أيام اعتبارًا من 11 نوفمبر الجاري، أي بعد يوم من الانتخابات البرلمانية في البلاد للحد من زيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا.

كما أكد الخصاونة أن الطريقة الأساسية لمنع انتشار الفيروس هي ارتداء الأقنعة واللجوء إلى التباعد الاجتماعي، بالإضافة إلى الإغلاق المقبل، فقد فرض الأردن أيضًا قيودًا جديدة ، بما في ذلك تقليل التجمعات الكبيرة ، وزيادة وقت حظر التجول بساعة واحدة وإغلاق المتنزهات والصالات الرياضية.

وقالت ريا جمال عابد، وتعمل في الكادر الطبي في مستشفى خاص، إن الوباء كان في يوم من الأيام تحت السيطرة الجيدة في البلاد، لكن الوضع تدهور بعد القرارات السياسية التي اتخذت من قبل الحكومة "بما في ذلك إعادة فتح الحدود وإضعاف إجراءات الحجر الصحي".

وقالت "علاوة على ذلك، لا يأخذ كل المواطنين المرض على محمل الجد"، "أعتقد أن الإغلاق الدائم هو الحل".

بدوره قال محمد ديب عمواسي، رئيس قسم التمريض في مستشفى خاص في عمان، "سئمنا من عمليات الإغلاق المتكررة ، لكن يبدو أنها ضرورية في هذه المرحلة خاصة وأن العديد من العاملين في المجال الطبي أصيبوا المرض".

وعلى منصات التواصل الاجتماعي في البلاد ، يدعو العديد من الأردنيين إلى تشديد الإغلاق وقالت عهد الطه، معلمة اللغة الإنجليزية: "إذا كان الإغلاق لمدة أسبوعين مفيدًا ، فهو قرار يجب فرضه، على الرغم من أن الكثير من الناس سيعانون، إلا أنه من أجل المنفعة العامة".

من جانبه قال فارس الحاج عابد، صاحب محل لبيع الملابس الجاهزة في جبل الحسين في عمان ، إنه يعارض الإغلاق التام ، الذي سيزيد من معاناة العمل.

وأضاف "متجري مغلق لأكثر من شهرين بموجب اللوائح السابقة ... لقد عانيت من خسائر كبيرة ... أعتقد أن الحل هو أن تفرض الحكومة أوامر مكافحة فيروس كورونا ذات الصلة بجدية أكبر".

بدوره قال صائب الرواشدة ، المحلل السياسي في مؤسسة الصحافة الأردنية انه ، يوافق على أنه بدلاً من الإغلاق الكامل ، تحتاج الدولة إلى "إيجاد حلول مناسبة بما في ذلك تطبيق القانون ومراقبة التزام الجميع بارتداء الأقنعة والحفاظ على مسافة اجتماعية".

الصور

010020070790000000000000011100001394908141