مقالة خاصة: لبناني ينشر كتابا يوثق معركة ووهان البطولية ضد كوفيدـ19

2020-12-17 11:10:49|arabic.news.cn
Video PlayerClose

بكين 17 ديسمبر 2020 (شينخوا) أدهم سيد طالب لبناني يدرس في مدينة ووهان بوسط الصين، نشر كتابا يوثق معركة المدينة البطولية ضد وباء كوفيد-19.

ونُشر الكتاب الذي حمل عنوان "الثقة تأتي من الفعالية: يوميات أجنبي في ووهان"، باللغة العربية لأول مرة في يوليو وتم بيعها بسرعة. وهذا الشهر، تم نشر النسختين الصينية والإنجليزية من الكتاب.

قال الشاب اللبناني البالغ من العمر 32 عاما في مقابلة مع وكالة أنباء شينخوا: "إنها بطولة أن يلعب كل الناس في ووهان أدوارهم في الحرب ضد الفيروس، وأريد توثيق ما حدث بالفعل هنا من وجهة نظري".

وتابع سيد قائلا: "أخبرني العديد من القراء أنهم انتهوا من قراءة الكتاب في ليلة واحدة ولم يتمكنوا من التوقف عن القراءة"، مضيفًا أن الكثيرين وجدوا أن الكتاب قد ألقى الضوء على كيف تمكنت الصين من السيطرة على انتشار الوباء وكيف يمكن للناس حماية أنفسهم من الإصابة بالعدوى.

قبل خمس سنوات، غادر السيد مسقط رأسه برجا في لبنان لمتابعة تعليمه العالي في ووهان. الآن، هو طالب دكتوراه في الاقتصاد الكمي في جامعة هواتشونغ للعلوم والتكنولوجيا.

وفي يناير، استأجر سيد شقة مع أصدقائه لمدة يومين للاحتفال بالسنة التقليدية الصينية الجديدة كما فعل لسنوات في ووهان. وفجأة، أدى الإغلاق المفاجئ للمدينة إلى حبسه في الإقامة المؤقتة لأكثر من شهرين.

قال سيد، الذي أبهرته الأوضاع غير المسبوقة، "ربما كانت الليلة الأولى أطول ليلة في حياتي"، وعلى الرغم من توتّره لم يفكر في مغادرة المدينة.

وأضاف السيد: "لقد ساعدني الناس هنا كثيرا عندما كنت في حاجة، لذلك أردت رد الجميل والوقوف مع ووهان خلال الأوقات العصيبة".

وعلى الرغم من إقامته في شقة غير مألوفة، لم يلاحظ السيد أي اختلاف في كيفية معاملته من العاملين في المجتمع المحلي من السكان الآخرين. وأضاف: "اتصل متطوعون ليسألوا عني وقدموا لي الطعام والضروريات التي كانت في الغالب مجانية".

وفي اليوم الخامس من إغلاق ووهان، كتب سيد مقالته الأولى عن الحياة في الحجر الصحي. وقال "قلت لنفسي إنها حرب لكل الناس ودوري هو أن أنقل للعالم ما حدث بالفعل هنا".

وبجانب الاحتفاظ بمذكرات، بث السيد حياته على الهواء مباشرة وقام بتحديث بيانات الوباء في ووهان عبر الفيسبوك، بما في ذلك عدد القتلى وعدد الحالات المؤكدة والحالات التي تعافت.

وتابع قائلا: "من خلال البث المباشر، لا يمكنني إجراء أي تغييرات على مقاطع الفيديو الخاصة بي. لقد أظهرت أن الشوارع كانت فارغة وأن العديد من المتاجر مغلقة، لكنني أظهرت أيضا أن الناس كانوا لا يسقطون في الشوارع أو يموتون مثلما نشرت الشائعات".

وأثناء الحجر الصحي، قضى سيد أكثر من 10 ساعات يوميا في تحديث وضع ووهان، والرد على أسئلة مستخدمي الإنترنت ومشاركة تجربته مع وسائل الإعلام في جميع أنحاء العالم.

وقال سيد، الذي بث هذه اللحظة التي لا تُنسى على وسائل التواصل الاجتماعي: "لن أنسى يوم 30 مارس أبدا عندما خرجت أخيرا من المجتمع السكني، لم استطيع منع نفسي عن الابتسام والتصفيق بيدي وشعرت أنني لا أمشي بل أطير".

وأردف السيد: "وصل الربيع إلى ووهان، حيث وضعت الحكومة الناس في المقام الأول واتحدت كل أشكال الحياة بإحكام لمكافحة الفيروس"، مضيفا: "آمل أن يأتي اليوم الذي تهزم فيه جميع الدول الوباء".

الصور

010020070790000000000000011100001395967471