الأمم المتحدة: إجلاء 811 مهاجراً خارج ليبيا خلال عام 2020

2020-12-30 23:07:03|arabic.news.cn
Video PlayerClose

طرابلس 30 ديسمبر 2020 (شينخوا) أعلنت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين مساء اليوم (الأربعاء)، بأن عدد المهاجرين اللاجئين الذين تم إجلاؤهم من ليبيا خلال العام الجاري بلغ 811 شخصا.

وأفاد مكتب المفوضية السامية في ليبيا في بيان تلقت وكالة أنباء ((شينخوا)) نسخة منه، "نجح مكتب المفوضية السامية في إجلاء مجموعة من 130 من طالبي اللجوء المهاجرين الضعفاء من ليبيا إلى رواندا، في رحلة الإجلاء الجوية الرابعة والأخيرة في عام 2020".

وتضم المجموعة رجال ونساء وأطفال من دول (إريتريا والسودان وإثيوبيا والصومال).

وأضاف البيان "مع رحلة الإجلاء الأخيرة، تم إخراج 811 لاجئًا وطالب لجوء من الفئات الضعيفة من ليبيا هذا العام، بما في ذلك 321 عن طريق إعادة التوطين".

وقال جان بول كافاليري، رئيس بعثة المفوضية في ليبيا: "أثبتت عمليات الإجلاء من خلال آلية العبور الطارئ، أنها شريان حياة حاسم للاجئين الضعفاء في ليبيا، ويجب على المجتمع الدولي بذل المزيد من الجهود لتقديم المزيد من الدعم لهؤلاء السكان".

وتابع كافاليري "بالنسبة للاجئين في ليبيا، لم تفرض جائحة "كوفيد-19" قيودا أدت إلى فقدان سبل العيش وانعدام الأمن الغذائي فحسب؛ بل أثر أيضا ذلك على الوصول إلى المسارات والحلول القانونية خارج ليبيا، مما أدى إلى زيادة اليأس بين الأكثر ضعفا".

وختم رئيس بعثة المفوضية في ليبيا، قائلا "نحث البلدان المستقبلة على توفير المزيد من فرص إعادة التوطين، من أجل مساعدتنا على إبعاد طالبي اللجوء الضعفاء عن طريق الأذى في ليبيا".

واتفق الاتحاد الأفريقي مع حكومة رواندا العام الماضي، على نقل آلاف المهاجرين العالقين في ليبيا، ضمن برنامج "آلية العبور الطارئ"، لمنحهم فرصة إعادة التوطين إلى بلد ثالث.

وتكتظ مراكز الإيواء في ليبيا بأعداد كبيرة من المهاجرين، الذين جرى توقيفهم داخل البلاد أو إنقاذهم في عرض البحر.

وتحظى أعداد بسيطة من المهاجرين بفرصة لإعادة توطينهم في بلد ثالث، توفرها المفوضية السامية، فيما يتم إعادة معظمهم إلى بلدانهم الأصلية عن طريق المنظمة الدولية للهجرة عبر برنامجها "للعودة الطوعية".

الصور

010020070790000000000000011100001396307271