بدء تجربة سريرية في الولايات المتحدة لاختبار مزيج من العلاج بالأجسام المضادة لمرض كوفيد-19

2021-01-06 13:07:43|arabic.news.cn
Video PlayerClose

واشنطن 5 يناير 2021 (شينخوا) بدأت تجربة سريرية كبيرة في الولايات المتحدة لتقييم مزيج من العلاج التجريبي بالأجسام المضادة أحادية النسيلة للتأكد من سلامته وفعاليته بالنسبة لمن يعانون من أعراض خفيفة أو متوسطة من مرض كوفيد-19، حسبما أعلنت معاهد الصحة الوطنية الأمريكية يوم الثلاثاء.

وهذان الجسمان المضادان التجريبيان، وهما "BRII-196" و"BRII-198"، يستهدفان سارس-كوف-2، وهو الفيروس المسبب لكوفيد-19.

ويعتبر "BRII-196" و"BRII-198" من الأجسام المضادة التجريبية أحادية النسيلة وقامت بتصنيعهما شركة ((بري بايوساينس)). والأجسام المضادة هي بروتينات تكافح العدوى يصنعها الجهاز المناعي بشكل طبيعي ويمكن أن ترتبط بالفيروسات وتمنعها من إصابة الخلايا، وفقا لما ذكرته معاهدة الصحة الوطنية.

ستتضمن تجربة المرحلة 2/3 مبدئيا 220 مشاركا يعانون من أعراض خفيفة أو متوسطة من كوفيد-19، ومعرضين لخطر تطور المرض. وسيحصل نصف المشاركين على الجسمين المضادين "BRII-196" و"BRII-198" من خلال الحقن الوريدي، بينما سيحصل النصف الآخر على حقن وهمي.

يتم توزيع المشاركين بشكل عشوائي على المجموعتين المتلقيتين للعلاج، وتتم تعمية التجربة بحيث لا يعرف المشاركون ولا القائمون عليها من يتلقى العلاج بهذين الجسمين المضادين.

سيخضع المشاركون لسلسلة من الكشوفات سواء في العيادة أو في المنزل من جانب الأطباء لتتبع حالاتهم وستتواصل عملية رصد حالاتهم لمدة 72 أسبوعا.

وسيقوم مجلس مستقل لمراقبة البيانات والسلامة يشرف على التجربة بمراجعة البيانات التي سيتم جمعها خلال 28 يوما. وسيقوم بمراقبة البيانات لمعرفة ما إذا كان العلاج آمنا، ويمكن أن يقلل من مدة أعراض كوفيد-19، ويمكن أن يزيل وجود الحمض النووي الريبوزي (رنا) للفيروس في الجسم.

إذا لم تكن هناك مخاوف بالغة بشأن السلامة وبدت النتائج واعدة، فستنتقل التجربة إلى المرحلة 3 لتضم ما يقرب من 622 متطوعا إضافيا في العيادات الخارجية، ليصل إجمالي عدد المشاركين في التجربة إلى 842، وفقا لما ذكرته معاهد الصحة الوطنية.

الصور

010020070790000000000000011101451396453941