تقرير إخباري: فريق البيت الأبيض لمكافحة فيروس كورونا يحذر من "سلالة" محتملة تطورت في الولايات المتحدة

2021-01-09 12:39:50|arabic.news.cn
Video PlayerClose

واشنطن 8 يناير 2021 (شينخوا) أعلن فريق العمل المعني بمكافحة فيروس كورونا الجديد التابع للبيت الأبيض أنه قد يكون هناك سلالة أكثر قابلية للانتقال من فيروس كورونا تطورت في الولايات المتحدة وتؤجج انتشاره.

وتنتشر السلالة الجديدة، بالإضافة إلى تلك المكتشفة في بريطانيا، بالفعل في المجتمعات المحلية وقد تكون أكثر قابلية للانتقال بنسبة 50 في المائة، وفقا لتقرير أرسله فريق العمل إلى الولايات في 3 يناير وحصلت عليه وسائل إعلام أمريكية.

وذكر فريق العمل أن الزيادة الأخيرة في عدد الحالات بلغ ضعف المعدل المسجل في فصلي الربيع والصيف، بحسب التقرير.

وقال التقرير إن "هذا التسارع يشير إلى أنه قد يكون هناك سلالة تطورت هنا في الولايات المتحدة، بالإضافة إلى السلالة المكتشفة في المملكة المتحدة، تنتشر بالفعل في مجتمعاتنا المحلية وقد تكون أكثر قابلية للانتقال بنسبة 50 في المائة"، ودعا إلى إتباع إجراءات التخفيف الأكثر صرامة لتتناسب مع فيروس أكثر عدوانية بكثير.

وأفاد التقرير أنه "بدون تطبيق موحد لارتداء أقنعة وجه فعالة (مكونة من طبقتين أو ثلاث طبقات وملائمة المقاس) والتزام التباعد الاجتماعي الصارم، يمكن أن يتفاقم التفشي سريعا مع انتشار هاتين السلالتين وتحولهما لسائدتين".

وقال سكوت غوتليب، المفوض السابق لإدارة الغذاء والدواء الأمريكية، لشبكة ((سي إن بي سي)) يوم الجمعة إن السلالة الجديدة التي اكتشفها فريق عمل البيت الأبيض يبدو أنها على شاكلة تلك المنتشرة في المملكة المتحدة.

وجاء التطور الأخير في وقت حددت فيه البلاد إجمالي 52 حالة إصابة بسلالة فيروس كورونا الجديد التي تم اكتشافها لأول مرة في بريطانيا، وفقا للبيانات التي حدثتها يوم الخميس المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها.

ويشمل ذلك 26 حالة في كاليفورنيا و22 حالة في فلوريدا وحالتين في كولورادو وحالة واحدة في كل من جورجيا ونيويورك.

وتحذر الوكالة من أن أرقامها، التي يتم تحديثها يومي الثلاثاء والخميس، قد لا تتطابق على الفور مع الأرقام التي يتم الإبلاغ عنها من قبل الولايات والمسؤولين المحليين.

ويبدو أن السلالة التي اكتشفت لأول مرة في بريطانيا تنتشر بسهولة وسرعة أكبر من السلالات الأخرى. وحاليا، لا يوجد دليل على أنها تسبب مرضا أكثر خطورة أو زيادة في خطر الوفاة، وفقًا للمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها.

وبينما تكافح البلاد من أجل تسريع طرح لقاحها المضاد لكوفيد-19، قال التقرير إنه يجب "التطعيم باللقاحات الآن".

وجاء في التقرير "لا تؤخروا عملية التحصين السريع لأولئك الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاما والمعرضين للإصابة بأمراض خطيرة؛ ويُوصى بإنشاء مواقع تطعيم عالية الإنتاجية بمشاركة عاملين من فنيي الطوارئ الطبية لرصد الحساسية المفرطة المحتملة والاستفادة الكاملة من طلاب التمريض. لا ينبغي ترك لقاحات في المجمدات بل يجب أن تحقن في الأذرع الآن؛ ومن شأن التحصين النشط والقوي في مواجهة هذه الزيادة أن ينقذ الأرواح".

وسجلت الولايات المتحدة أكثر من 21.8 مليون حالة إصابة مع أكثر من 367900 وفاة ذات صلة حتى بعد ظهر يوم الجمعة، وفقا لإحصاء الوقت الفعلي الذي تحتفظ به جامعة جونز هوبكنز.

الصور

010020070790000000000000011100001396538381