طريق احتراف للاعب رياضة إلكترونية صيني

2021-09-14 09:39:10|arabic.news.cn
Video PlayerClose

بكين 14 سبتمبر 2021 (شينخوانت) يصادف عام 2021 الحالي الذكرى المئوية لتأسيس الحزب الشيوعي الصيني. وعلى مدار المائة عام الماضية، ظل الحزب الشيوعي الصيني يقود الشعب الصيني على طريق الاشتراكية ذات الخصائص الصينية، حيث أصبحت الصين أكثر ازدهارا وقوة، وارتفع مستوى معيشة الشعب بشكل ملحوظ. وعلى وجه الخصوص، سجلت التغيرات التي طرأت على مختلف المهن تحولات كبيرة في حياة الآلاف من العاملين في ظل التنمية الاجتماعية الواسعة النطاق التي شهدتها البلاد.

وتعد الرياضة الإلكترونية رياضة جديدة. وتماشيا مع صيرورتها الرياضة الـ99 بالصين في عام 2003، ظهرت مهنة جديدة تسمى بـ"لاعب الرياضة الإلكترونية".

وكمشروع رياضي ناشئ، تطورت الرياضة الإلكترونية بسرعة في الصين وشرعت في التحول إلى طلب جديد للحياة الثقافية والرياضية في العصر المعلوماتي. واعتبارا من مايو العام الجاري، تجاوز عدد مستخدمي الألعاب والرياضة الإلكترونية في الصين 500 مليون، حيث بلغ حجم السوق أكثر من 15.5 مليار دولار أمريكي، مما جعل الصين أكبر سوق للرياضة الإلكترونية في العالم. وقد حقق الرياضيون الصينيون في الرياضة الإلكترونية إنجازات عظيمة في المنافسات الدولية، حيث فاز الرياضي الصيني لي شياو فنغ بالبطولة في نهائيات الألعاب الإلكترونية العالمية (WCG) عامي 2005 و2006 على التوالي.

وكان لي شياو فنغ يحب ممارسة الألعاب الإلكترونية منذ فترة دراسته في المرحلة الثانوية، وظل يحلم بأن يصبح لاعبا محترفا في الرياضة الإلكترونية. وفي ذلك الوقت، تعرض كثيرا لانتقادات من قبل المعلمين وأولياء الأمور لعدم دراسته بجدية، ولكنه لم يترك طموحه، وغالبا ما كان يتعمق في تقنيات ومهارات الرياضة الإلكترونية في أوقات فراغه وأثناء العطلات الشتوية والصيفية. ولكن في الألعاب الإلكترونية العالمية التجريبية في مدينة شيآن عام 2002، هُزم لي شياو فنغ في الجولة الأولى، وشعر في ذلك الوقت بيأس شديد، وتورط في خلاف بينه وأسرته. وفي النهاية، امتثل إلى لتوجيهات والده وعاد إلى مسقط رأسه ليصبح موظفا في مدرسة.

ولكن لي شياو فنغ لم يتخل عن السعي وراء تحقيق حلمه. وبعد مناقشة مع أسرته، ترك وظيفته في المدرسة وبدأ ممارسة الرياضة الإلكترونية من جديد. وقد درس مهارات الرياضة الإلكترونية بجدية أكبر، حيث كان يتدرب لأكثر من 14 ساعة كل يوم، كما بدأ في الاقتراب من تحقيق حلمه في أن يصبح بطل العالم خطوة بعد أخرى.

وفي عام 2004، قَبِلَ لي شياو فنغ دعوة من الألعاب الإلكترونية العالمية في كوريا الجنوبية للمشاركة في المسابقة العالمية. وفي عام 2005، ذهب إلى فرنسا للمشاركة في مسابقة مؤتمر الشبكة الدلالية الموسعة (ESWC) العالمية للرياضة الإلكترونية. وفي عام 2006، شارك في مسابقة إيكون-5 (Acon5) العالمية للرياضة الإلكترونية في مدينة شيآن وتوج بطلاً، وأصبح بذلك أول لاعب صيني يفوز بالبطولة في مسابقة الرياضة الإلكترونية العالمية. وعندما كان على منصة التتويج، فكر في أسرته وأصدقائه الذين ساعدوه خلال السنوات الماضية، وشعر بأنه محظوظ جدا. وفي الوقت نفسه، يرى أن سر نجاحه هو عدم التنازل عن حلمه.

وقال لي شياو فنغ لمراسل وكالة أنباء شينخوا إنه سعيد للغاية برؤية التطور المزدهر للرياضة الإلكترونية في الصين وإنشاء العديد من الجامعات الصينية تخصصات للرياضة الإلكترونية. وعند حديثه عن خطته في المستقبل، قال إنه يريد تأسيس مدرسة خاصة للرياضة الإلكترونية لتدريب لاعبي الرياضة الإلكترونية المحترفين، ومصممي الرسوم المتحركة الرقمية للرياضة الإلكترونية، ومواهب الإدارة لنوادي الرياضة الإلكترونية، لكي تكون الرياضة الإلكترونية بالصين في طليعة العالم.

الصور

010020070790000000000000011100001310186252