صانع إيطالي لمعدات تزلج يشيد بالتغييرات التي أحدثتها الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين

2022-01-17 09:39:55|arabic.news.cn
Video PlayerClose

بكين 17 يناير 2022 (شينخوانت) منذ نجاح بكين في الفوز بحق استضافة دورة الألعاب الأولمبية الشتوية لعام 2022، تطورت رياضات الثلج والجليد بسرعة في الصين. ولم يساعد ذلك على تحويل خطة "تشجيع 300 مليون صيني على ممارسة رياضات الثلج والجليد" إلى حقيقة واقعية فحسب، بل جلب أيضا فرصا لصانعي معدات الرياضات الشتوية الأجانب الذين يعيشون في بكين.

وتعتبر مجموعة "تكنيكا" من أكبر الشركات الإيطالية المصنعة لمعدات الرياضات الشتوية، ودخلت السوق الصينية في عام 2005 وهي حاليا العلامة التجارية الوحيدة بالصين في مجال الرياضات الشتوية الإيطالية. وحسب قول ريميغيو برونيلي الرئيس التنفيذي لشركة "تكنيكا"، فعندما جاء إلى بكين لأول مرة قبل 15 عاما، كانت سوقالتزلج الصينية لا تزال في مرحلتها الأولية. وأثناء زيارته للعديد من منتجعات التزلج على الجليد في الصين، واكتشف التغيرات الكبيرة بمنتجعات التزلج الصينية، خاصة بعد فوز بكين بحق استضافة دورة الألعاب الأولمبية الشتوية عام 2022، فقد ازداد عدد منتجعات التزلج تدريجيا، وارتفع مستوى قطاع رياضة الثلج بشكل ملحوظ.

ووفقا لـ"الكتاب الأبيض حول قطاع التزلج في الصين" الصادر في عام 2021، تصاعد عدد منتجعات التزلج على الجليد في الصين، وازداد عدد المشاركين في التزلج من 10 ملايين في عام 2014 إلى 20 مليونا في عام 2021.

وشهد برونيلي تحوُّل منتجعات التزلج في منطقة تشانغجياكو للمنافسات من منتجعات تزلج عادية إلى أماكن بمواصفات معيارية للألعاب الأولمبية الشتوية، وذلك مثل مشاهدة ترعرع الطفل، الأمر الذي جعله يشعر بالبهجة لأن ذلك كان فوق التوقعات. ويعتقد برونيلي أن منطقة تشانغجياكو للمنافسات قد أصبحت موطن روحه. وقال لمراسل وكالة أنباء شينخوا إنه عندما جاء إلى الصين لأول مرة في عام 2005، زار مرافق التزلج في تشانغجياكو. وفي ذلك الوقت، لم يكن هناك سوى عدد قليل من منتجعات التزلج، وكانت الرحلة من بكين إلى تشانغجياكو تستغرق حوالى 7 أو 8 ساعات. والآن، مع تشغيل القطارات الفائقة السرعة، لا تستغرق الرحلة بين المدينتين سوى ساعة واحدة. وتعكس هذه التغيرات في حركة المرور على مدار الخمسة عشر عاما الماضية نجاح الصين في الانفتاح وخاصة في مجال القطاع الرياضي.

وقبل أربع سنوات، افتتح برونيلي مطعما إيطاليا في منطقة تشانغجياكو لتزويد المتزلجين بخدمات تقديم الأطعمة اللذيذة، كما بنى منصة ذات مميزات إيطالية لجميع عشاق التزلج. ويوجد اليوم العديد من منتجعات التزلج الجيدة جدا في تشانغجياكو، والتي لم تجلب ثروة من الرياضات الشتوية فحسب، بل أصبحت أيضا مقاصد ناشئة في الصيف.

ويأمل برونيلي في أن يظهر نجم مثل ياو مينغ في الرياضات الثلجية بالصين في أولمبياد بكين الشتوي، وتشهد تنمية الرياضات الثلجية في الصين تطورا أكثر تشجيعا مما يجذب المزيد من الناس للمشاركة فيها. ويرى أنه بفضل الأولمبياد الشتوي، ستشتهر منتجعات التزلج بمنطقة تشانغجياكو في جميع أنحاء العالم، وسيأتي العديد من الأجانب إلى الصين للتزلج وتجربة سحر الثلج والجليد فيها.

وبعد أغسطس عام 2008 وفبراير عام 2022، ستصبح بكين أول مدينة في العالم تستضيف الألعاب الأولمبية الصيفية والشتوية. وأعرب برونيلي عن خالص تمنياته بنجاح دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين عام 2022. وبكل تأكيد، سيذهب إلى تشانغجياكو مرة أخرى لمشاهدة الأولمبياد الشتوي الرائع ميدانيا، وهذه هي اللحظة التي كان يتطلع إليها منذ فترة طويلة.

 

الصور

010020070790000000000000011100001310427367