الصفحة الأولى > الشرق الأوسط

7 وحدات إدارية في ديالى تعلق الدوام الرسمي احتجاجا على اعلانها اقليميا

20:55:02 13-12-2011 | Arabic. News. Cn

بعقوبة، العراق 13 ديسمبر 2011 (شينخوا) قررت سبع وحدات ادارية في محافظة ديالى شرقي العراق اليوم (الثلاثاء) تعليق الدوام الرسمي في الدوائر الحكومية وتعطيل المدارس احتجاجا على قرار إعلان المحافظة إقليميا، فيما هدد مسئول إحدى الوحدات بالانفصال عن المحافظة والانضمام إلى بغداد في حال تم الاصرار على تمرير قرار اقامة الاقليم.

وقال عضو مجلس محافظة ديالى، رئيس كتلة ائتلاف القانون (برئاسة نوري المالكي رئيس الوزراء العراقي)، عصام شاكر لوكالة أنباء (شينخوا) "إن سبع وحدات إدارية بينهما قضائي الخالص (20 كم) شمال بعقوبة، والمقدادية (40 كم) شمال شرق بعقوبة، أعلنت المجالس البلدية فيها تعليق الدوام الرسمي وتعطيل المدارس احتجاجا على اعلان اقامة اقليم ديالى دون التشاور معها باعتبارها مجالس تعبر عن رأي الشعب".

وأوضح شاكر أن أكثر من 20 تظاهرة شعبية أكبرها في بعقوبة انطلقت منذ ساعات الاولى لهذا اليوم، وهي مستمرة حتى هذه اللحظة للتعبير عن الرفض الشعبي لقرار اعلان اقليم ديالى، الذي وصفه بانه غير دستوري محملا اعضاء مجلس المحافظة الذين وقعوا على طلب اقامة الاقليم تداعيات كل ما يحدث في الشارع بالوقت الحالي.

الى ذلك، أكد قائممقام (أعلى مسئول) الخالص، عدي الخدران أن القضاء بنواحيه الاربع (السلام - هبهب - جديدة الشط - العظيم) ستنفصل عن ديالى وستنظم إلى العاصمة بغداد في حال تم الاصرار على اقامة اقليم ديالى، مؤكدا أن اقامة الاقليم يهدف لخدمة اجندة خارجية بعيدا عن المصالح الوطنية للعراقيين بجميع اطيافهم.

وكان مجلس محافظة ديالى أعلن مساء امس الاثنين، تقديم طلب رسمي إلى الحكومة المركزية لتصبح المحافظة اقليميا اداريا واقتصاديا، لتكون ثاني محافظة بعد صلاح الدين تطالب باقامة اقليم مستقل ضمن العراق الموحد، وسط تحذيرات من خطورة اعلان المحافظة اقليميا في ظل عدم وجود اجماع وطني، لان ذلك قد يساهم في تمزيق المحافظة طائفيا.

يشار إلى أن التنظيم الإداري في العراق يضم ثلاثة مستويات الأول : المحافظة، التي تتكون من عدة اقضية، والثاني : القضاء الذي يضم عدة نواحي، والثالث الناحية: التي تضم عدة قرى.

ألصق عنوان البريد الإلكتروني لصديقك في الفراغ اليمين لإرساله هذه المقالة العودة الى الأعلى