مقابلة خاصة: رئيس فاكسيرا: إنشاء الصين مجمع تبريد مميكنا لتخزين اللقاحات في مصر "نقلة نوعية"

مقابلة خاصة: رئيس فاكسيرا: إنشاء الصين مجمع تبريد مميكنا لتخزين اللقاحات في مصر "نقلة نوعية"

2022-02-13 05:42:23|新华网

 

القاهرة 12 فبراير 2022 (شينخوا) اعتبرت الدكتورة هبة والي رئيس مجلس إدارة الشركة المصرية القابضة للمستحضرات الحيوية واللقاحات (فاكسيرا)، أن إنشاء مجمع تبريد مميكن بالكامل، كمنحة من شركة المستحضرات الدوائية الحيوية الصينية (سينوفاك) إلى فاكسيرا، "نقلة نوعية" في مجال حفظ وتخزين اللقاحات في مصر.

وقالت هبة والي، في مقابلة مع وكالة أنباء ((شينخوا))، إنه تم في يناير الفائت توقيع اتفاقية لإنشاء مخزن تبريد للقاحات بمجمع فاكسيرا الجديد بمدينة السادس من أكتوبر بمحافظة الجيزة جنوب غرب القاهرة، حيث ستقوم شركة سينوفاك بإنشاء وتجهيز مرفق التبريد الجديد، بينما يقوم الجانب المصري بتوفير الأرض والمبنى الخرساني والتراخيص اللازمة.

وأوضحت أنه "من مميزات مجمع التبريد الجديد أنه مميكن بالكامل، وستتم إدارته بواسطة أنظمة تحكم إلكترونية حديثة دون تدخل بشري".

وأشارت إلى أن "المجمع مزود بأرصفة شحن وتفريغ للمنتجات المخزنة ذات نظام إدارة أوتوماتيكي بأسلوب مميكن، وهذا بالطبع سوف يكون نقلة نوعية في نظم التبريد الخاصة بحفظ اللقاحات لدينا".

وسيتم بناء مخزن التبريد على مساحة 3200 متر مربع، وبسعة تخزينية تبلغ 150 مليون جرعة من المنتج النهائي، ومن المقرر الانتهاء منه بحيث يكون جاهزا للتشغيل بحلول يونيو 2022، بحسب رئيس شركة فاكسيرا المملوكة للدولة.

وجاءت اتفاقية إنشاء مجمع التبريد الجديد في إطار اتفاقية التعاون الموقعة بين سينوفاك وفاكسيرا في أبريل 2021 للإنتاج المشترك للقاحات سينوفاك المضادة لمرض فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19) داخل مصنع فاكسيرا بمنطقة العجوزة بمحافظة الجيزة، حيث يحمل المنتج النهائي اسمي الشركتين.

واحتفل الجانبان في أغسطس من العام الماضي بإنتاج أول مليون جرعة من لقاحات سينوفاك - فاكسيرا، حيث تقوم سينوفاك بتوريد المواد الخام، بينما تقوم فاكسيرا بباقي مراحل التصنيع التي تشمل الملء والتعبئة.

وقالت الدكتورة هبة والي، إن فاكسيرا بصدد إبرام اتفاقية مع سينوفاك بهدف النقل الكامل لتكنولوجيا تصنيع اللقاح إلى مصر.

وتابعت أن "طاقتنا الإنتاجية تبلغ 320 ألف جرعة من اللقاح يوميا، ومنذ أغسطس 2021 وحتى اليوم أنتجنا 30 مليون جرعة، تم استخدام معظمها في برنامج التطعيم ضد كوفيد-19 في البلاد".

وأضافت رئيس فاكسيرا، "لدينا حاليا مادة خام لتصنيع 15 مليون جرعة، ومن المتوقع الانتهاء من إنتاجها في مارس".

وتقوم فاكسيرا، بتخزين لقاحاتها حاليا، سواء تلك الخاصة بفيروس كورونا أو غيرها، في منشأة تبريد داخل الشركة بالعجوزة، وهي مناسبة وجيدة لكنها تدار يدويا وتعتمد على التدخل البشري.

أما وحدة التبريد الجديدة المميكنة بالكامل وذات السعة التخزينية الكبيرة، التي ستنشئها سينوفاك، سوف تخدم خطط فاكسيرا المستقبلية لتصبح مركزا إقليميا لإنتاج وتخزين وتصدير اللقاحات في إفريقيا.

وأشارت هبة والي، إلى وجود مبادرة من قبل المركز الإفريقي لمكافحة الأمراض والوقاية منها، التابع للاتحاد الإفريقي، تستهدف تغطية 60 بالمائة من احتياجات القارة من اللقاحات عن طريق الإنتاج المحلي داخل مصانع إفريقية بحلول عام 2040.

وبينت أن مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها حاليا بصدد اختيار مصانع في خمس دول إفريقية لهذا الغرض، وسوف تكون مصر في مقدمتها.

وتأسست فاكسيرا قبل أكثر من 100 عام، وهي واحدة من أقدم الشركات المصنعة للقاحات والأمصال في إفريقيا والشرق الأوسط.

ومنذ تفشي فيروس كورونا، تتعاون مصر والصين بشكل وثيق في مكافحة الوباء من خلال تبادل المساعدات والخبرات الطبية وكذلك الإنتاج المشترك للقاحات.

وأشادت هبة والي، بالتعاون مع الجانب الصيني الذي وصفته بأنه "إيجابي جدا".

وختمت رئيس فاكسيرا، "لقد بدأنا المناقشات مع شركة سينوفاك في يونيو 2020، ومررنا بمراحل كثيرة، ووجدنا تعاونا كبيرا من الجانب الصيني في مجال نقل تكنولوجيا التصنيع إلينا".