مقالة خاصة: الصينيون في أنحاء العالم يدينون زيارة بيلوسي إلى تايوان ويعربون عن تأييدهم القوي لإعادة توحيد الصين

مقالة خاصة: الصينيون في أنحاء العالم يدينون زيارة بيلوسي إلى تايوان ويعربون عن تأييدهم القوي لإعادة توحيد الصين

2022-08-04 04:17:45|xhnews

بكين 3 أغسطس 2022 (شينخوا) وصلت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي إلى تايوان الصينية مساء الثلاثاء في زيارة، ما أثار إدانة شديدة من الصينيين في أنحاء العالم.

وقد أعربوا عن إيمانهم بأن تايوان كانت جزءا من الأراضي الصينية منذ العصور القديمة، وأن قضية تايوان هي شأن من شؤون الصين الداخلية الخالصة، ولا تسمح بأي تدخل خارجي.

وقالوا إن تحقيق إعادة التوحيد الكامل للصين هو طموح مشترك لجميع الصينيين في الداخل والخارج، وهو اتجاه العصر الذي لا يُقاوم ولا يمكن إيقافه، وأعربوا عن دعمهم الكامل لجميع الإجراءات المضادة التي تتخذها الصين لحماية سيادتها الوطنية ووحدة وسلامة أراضيها.

-- جزء لا يتجزأ من الصين.

قالت يوان يي نائبة الرئيس التنفيذي للمجلس الصيني لتعزيز إعادة التوحيد الوطني السلمي في روسيا، إن "تايوان جزء لا يتجزأ من الأراضي الصينية، ولا يمكن لأي فرد أو أي قوة تغيير هذا".

وذكرت يوان أن زيارة بيلوسي إلى تايوان انتهكت بشدة سيادة الصين ووحدة وسلامة أراضيها، وقوضت بشدة السلام والاستقرار عبر مضيق تايوان، مضيفة أن جميع الصينيين يدينون الزيارة بشدة ويعارضونها بحزم.

وقال وانغ هاي جيون رئيس رابطة الصينيين المغتربين في كوريا الجنوبية، إن تايوان كانت جزءا لا يتجزأ من الأراضي الصينية منذ العصور القديمة، وإن هناك صين واحدة في العالم، وإن جانبي مضيق تايوان ينتميان لصين واحدة.

وأوضح وانغ أن قضية تايوان شأن من شؤون الصين الداخلية الخالصة، ولا تسمح بأي تدخل خارجي.

وقال المجلس الصيني لتعزيز إعادة التوحيد الوطني السلمي في غانا، في بيان، إنه لا توجد سوى صين واحدة في العالم وتايوان جزء لا يتجزأ منها، وهذه حقيقة تاريخية لا جدال فيها ولها أساس قانوني وتحظى باعتراف عام من المجتمع الدولي، مضيفا أن حماية سيادة الوطن ووحدة وسلامة أراضيه مسؤولية مشتركة للصينيين في جميع أنحاء العالم.

وقالت هو لان بوه مديرة مجلة ((الصين في إيطاليا))، إن الصين أعربت مرارا عن معارضتها الشديدة لزيارة بيلوسي إلى تايوان.

وأضافت هو أن موقف الصين تجاه قضية تايوان ثابت، مضيفة أن حماية سيادة الصين الوطنية ووحدة وسلامة أراضيها بقوة تمثل إرادة حازمة لـ1.4 مليار صيني.

وقال يوي هوا رئيس المجلس الصيني لتعزيز إعادة التوحيد الوطني السلمي في جورجيا، إن تايوان جزء لا يتجزأ من الأراضي الصينية، وهذه حقيقة تاريخية يعترف بها المجتمع الدولي.

وأضاف يوي أن زيارة بيلوسي إلى منطقة تايوان انتهكت بشدة مبدأ صين واحدة والبيانات المشتركة الثلاثة بين الصين والولايات المتحدة، وأضرت بالعلاقات الصينية-الأمريكية، وقوضت بشدة السلام والاستقرار عبر مضيق تايوان.

-- لن نسمح بأي تدخل خارجي

قال هان جيون رئيس المجلس الصيني لتعزيز إعادة التوحيد الوطني السلمي في شرق إفريقيا، "لن نسمح أبدا للولايات المتحدة باستفزاز الصين والتدخل في شؤونها الداخلية".

وأضاف هان أن "زيارة بيلوسي آذت بشدة مشاعر جميع الصينيين حول العالم. وأي محاولة لاستخدام قضية تايوان للتدخل في الشؤون الداخلية للصين أو تقويض عملية إعادة التوحيد الوطني السلمي للصين هي بمثابة لعب بالنار".

وقال المجلس الصيني لتعزيز إعادة التوحيد الوطني السلمي في زامبيا في بيان، إن زيارة بيلوسي إلى منطقة تايوان أرسلت إشارة خاطئة خطيرة للقوى المؤيدة لما يسمى "استقلال تايوان،" وهذا أمر خطير جدا واستفزازي للغاية.

وذكر المجلس أن هذه الزيارة تدخلت على نحو خطير في الشؤون الداخلية للصين، وقوضت بشدة سيادة الصين ووحدة وسلامة أراضيها، وانتهكت مبدأ صين واحدة، مضيفا أنها أيضا ستقوض بشدة السلام والاستقرار عبر مضيق تايوان وستضر بالعلاقات الصينية-الأمريكية.

وقال وانغ تشي مين رئيس المجلس الصيني لتعزيز إعادة التوحيد الوطني السلمي في تايلاند، إن "استخدام قضية تايوان للتدخل في شؤون الصين وقمعها لن ينتهي على نحو جيد"، مشيرا إلى أن المجلس يدين بشدة ويحتج على زيارة بيلوسي إلى تايوان، التي انتهكت على نحو خطير مبدأ صين واحدة والبيانات المشتركة الثلاثة بين الصين والولايات المتحدة.

وقال تشو جيان رونغ، أستاذ في جامعة تويو غاكوين اليابانية، إن مبدأ صين واحدة هو الأساس السياسي للعلاقات الصينية-الأمريكية، وإن الشعب الصيني سيتصدى بحزم لأي محاولة لتحدي هذا المبدأ.

وأضاف تشو أن التاريخ سيزدري بالتأكيد تلك العناصر المؤيدة لما يسمى "استقلال تايوان" التي تسعى إلى الاستقلال من خلال الاعتماد على الولايات المتحدة وخلق حالة من الانفصال.

وقال تشن تشي شيانغ رئيس المجلس الصيني لتعزيز إعادة التوحيد الوطني السلمي في دولة الإمارات العربية المتحدة، إن "الصينيين الذين يعيشون في الإمارات يقفون جنبا إلى جنب مع الصين حكومة وشعبا، ويصرون على حماية سيادة الصين الوطنية ومصالحها الأمنية".

-- طموح مشترك لإعادة التوحيد الوطني

قال يوي "من المحتوم أن يُعاد توحيد الصين وسيتم هذا، فهذا اتجاه التاريخ الذي لا يمكن إيقافه، وهو أيضا طموح مشترك لجميع الصينيين في الخارج"، مشيرا إلى أن "الحيل التي يمارسها السياسيون الأمريكيون والانفصاليون المؤيدون لما يسمى 'استقلال تايوان' لا تحظى بدعم، وسيعارضها بالتأكيد الناس المحبون للسلام والمؤيدون للعدالة، ومحكوم عليها بالفشل".

وأكد شا تشيوان، مواطن صيني يعيش في الأردن، أن تحقيق إعادة التوحيد الكامل للوطن الأم هو طموح مشترك لجميع الصينيين.

وقال شا "أينما نكون، فسندعم بقوة إرادة الوطن الأم والإجراءات الهادفة لحماية وحدة الوطن وسلامة أراضيه، وسنعارض بشدة الأنشطة الانفصالية الساعية لما يسمى 'استقلال تايوان' وتدخل القوى الخارجية، من بينها السياسيون الأمريكيون".

وقال المجلس الصيني لتعزيز إعادة التوحيد الوطني السلمي في سويسرا في بيان "ليست هناك أي قوة تستطيع إيقاف القضية العظيمة المتمثلة في إعادة توحيد الوطن الأم، وجميع محاولات تقسيم الوطن الأم سيحكم عليها التاريخ في النهاية"، مضيفا أنه لا توجد قوة تستطيع احتواء تنمية الصين، وأن التجديد العظيم لشباب الأمة الصينية سيتحقق بالتأكيد.

وقال وانغ إن إعادة توحيد الوطن الأم حتمية تاريخية وطموح وإرادة مشتركان لجميع الصينيين، مضيفا أن الصينيين في كوريا الجنوبية يعارضون بشدة زيارة بيلوسي إلى تايوان، ويرفضون بحزم التدخل الخارجي في الشؤون الداخلية للصين، وسيواصلون اتخاذ إجراءات ملموسة لدعم إعادة التوحيد الكامل للصين في وقت مبكر، من أجل الإسهام في التجديد العظيم لشباب الأمة الصينية.

الصور