تحقيق مكسيكي يفضح تعرض 591 مهاجرا لاعتداءات جنسية من قبل عملاء الهجرة الأمريكيين

تحقيق مكسيكي يفضح تعرض 591 مهاجرا لاعتداءات جنسية من قبل عملاء الهجرة الأمريكيين

2022-08-06 12:01:30|xhnews

مكسيكو سيتي 5 أغسطس 2022 (شينخوا) وثق تحقيق نشرته صحيفة ((ميلينيو)) المكسيكية يوم الجمعة أن 591 مهاجرا تعرضوا لاعتداءات جنسية في السنوات الست الماضية في الولايات المتحدة من قبل عملاء إدارة الهجرة والجمارك الأمريكية.

وأشار التحقيق، الذي استند إلى تقارير وإحصاءات ومراجعات داخلية لمكتب برنامج العدالة الأمريكي وإدارة الهجرة والجمارك، إلى أن الانتهاكات كانت في الغالب ضد النساء ووقعت في مراكز احتجاز تابعة لإدارة الهجرة والجمارك، حيث "كان ينبغي احتجاز المهاجرين" حتى يتم تحديد وضعهم كمهاجرين ومعالجة قضاياهم.

ووفقا للتحقيق، وقعت معظم الانتهاكات في مهاجع مراكز الاحتجاز التابعة لإدارة الهجرة والجمارك، والتي تدير العديد منها شركات خاصة تتهمها منظمات حقوق الإنسان بالتربح من المهاجرين وعدم ضمان ظروف معيشية كريمة لهم، وكذلك في الحافلات التي تنقل المهاجرين إلى المكسيك.

وتوصلت الصحيفة إلى 97 عملية تدقيق لمرافق الاحتجاز، وجدت فيها وزارة العدل الأمريكية أن الانتهاكات التي ارتكبها عملاء إدارة الهجرة والجمارك بين عامي 2017 و2021 كانت مستمرة.

وكشفت الوزارة في تقريرها الأخير عن الاعتداء الجنسي في السجون أنه في السنوات الست الماضية، تعرض 591 شخصا لاعتداءات جنسية في مراكز احتجاز المهاجرين التابعة لها.

إلا أن صحيفة ((ميلينيو)) أكدت أن الرقم الحقيقي لم يتم الإبلاغ عنه كليا بسبب حقيقة أنه خلال جائحة كوفيد-19، تم إجراء عمليات الفرز بشكل متقطع، بحسب الدعاوى القضائية التي تمكنت الصحيفة من الوصول إليها.

وكانت إحدى الحالات التي كشف عنها التحقيق لامرأة مكسيكية تعرضت لاغتصاب مع امرأتين مهاجرتين أخريين من قبل ثلاثة عملاء أمريكيين بحسب ما أفيد في مركز احتجاز في ولاية تكساس وأصبحت حاملا في وقت لاحق.

وذكر التقرير أن "القصص وحشية وتظهر أن بعض عملاء إدارة الهجرة يدخلون المناطق التي تحتجز فيها النساء المهاجرات ويجبرونهن على خلع ملابسهن لعمليات تفتيش مفترضة ثم يسيئون معاملتهن".

كما شددت على أن "عددا قليلا من القضايا يصل إلى المحاكم"، في حين أدانت العديد من منظمات حماية المهاجرين حقيقة أن "الإفلات من العقاب هو السائد".

وخلص التحقيق إلى أن "الضعف منع العديد من الأشخاص من تقديم شكاوى رسمية خوفا من الانتقام". 

الصور