بدء أعمال الدورة الأولى لمؤتمر ومعرض الصحة الرقمية بأفريقيا والشرق الأوسط بتونس

بدء أعمال الدورة الأولى لمؤتمر ومعرض الصحة الرقمية بأفريقيا والشرق الأوسط بتونس

2022-09-23 13:10:30|xhnews

تونس 22 سبتمبر 2022 (شينخوا) بدأت يوم الخميس في مدينة الحمامات التونسية، أعمال الدورة الأولى لمؤتمر ومعرض الصحة الرقمية بأفريقيا والشرق الأوسط، التي تُنظمها الجمعية التونسية لتنمية الصحة.

ويشارك في أعمال هذه الدورة التي ستستمر لمدة ثلاثة أيام، أطباء وخبراء في الصحة الرقمية ومهندسون في التكنولوجيات الحديثة والأنظمة المعلوماتية، وممثلون عن المؤسسات الاستشفائية العمومية والمصحات الخاصة وشركات التأمين والمخابر ومراكز البحث وغيرها، من عدة دول أفريقية وعربية.

ويهدف المؤتمر والمعرض إلى تحفيز رؤية جديدة للصحة من خلال تكنولوجيا المعلومات، حيث يمثلان فرصة للخبراء والمتخصصين في الرعاية الصحية، من خلال الاطلاع على أحدث التقنيات والابتكارات في الصحة الرقمية وتبادل التجارب والخبرات وتوطيد العلاقات.

ونقلا عن قول رئيس الجمعية التونسية للنهوض بالصحة كريم عبد الواحد على هامش افتتاح أعمال هذه الدورة، أفادت وكالة الأنباء التونسية الرسمية أن "لدى تونس كل الكفاءات التقنية والطبية القادرة على أن تجعلها جسرا بين أفريقيا والشرق الأوسط في مجال الصحة الرقمية".

وأكد عبد الواحد في هذا الصدد، على "حاجة تونس لاستراتيجية وطنية للصحة الرقمية" مشيرا إلى أنها أصبحت "صناعة"، كما لفت إلى أن تنظيم هذه الدورة من شأنه تعميق الوعي بأهمية النهوض بقطاع الصحة الرقمية والعمل على استثمار ما يوفره من مكامن كبيرة لتطويع المنظومة الصحية عموما ومواكبة التحولات العالمية.

وأوضح أن الانتقال الرقمي بات ضرورة ملحة تم التأكد منها خلال جائحة كورونا، حيث يعتمد بشكل أساسي على التخلي عن التعامل بالأوراق واعتماد الملف الطبي الرقمي وتوفير إمكانيات العمل عن بعد للحصول على المواعيد أو للمتابعة الصحية أو تحليل صور الأشعة.

وقال إن معرض الصحة الرقمية الذي يُنظم بالتوازي مع أعمال المؤتمر "سيوفر فرصة كبيرة للزوار والمختصين للاطلاع على عينات من التطبيقات والحلول الرقمية المعتمدة في مجال الصحة الرقمية، فضلا عن التعرف على تجارب عدد من الدول في مجال الصحة الرقمية".

جدير بالذكر أن أكثر من 40 عارضا تونسيا وأفريقيا وعربيا يُشاركون في هذا المعرض لعرض برامجهم في مجال استراتيجيات التحول للصحة الرقمية، بالإضافة إلى الخدمات والتطبيقات التي يمكن استخدامها والمعايير التي يجب تطبيقها للإسراع في رقمنة الرعاية الصحية بالمنطقة.

الصور