وزير خارجية مصر يخشى انزلاق المنطقة لحرب إقليمية شاملة على خلفية الصراع في غزة

وزير خارجية مصر يخشى انزلاق المنطقة لحرب إقليمية شاملة على خلفية الصراع في غزة

2024-07-11 01:22:45|xhnews

القاهرة 10 يوليو 2024 (شينخوا) أعرب وزير الخارجية والهجرة وشئون المصريين بالخارج بدر عبد العاطي اليوم (الأربعاء) عن خشيته من انزلاق المنطقة إلى حرب إقليمية شاملة على خلفية الحرب في قطاع غزة.

وقال عبد العاطي في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الأردني أيمن الصفدي بالقاهرة، إنه "لابد من وقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، ووقف هذه الحرب المدمرة حتى نستطيع منع التصعيد والتخريب في الإقليم، ومنع انفجار الوضع في الإقليم ككل".

وأضاف "أننا نقول للطرف الآخر (قاصدا إسرائيل) إن الحلول العسكرية والأمنية لا يمكنها توفير الأمن والاستقرار في المنطقة"، قبل أن يتابع أن ما يحقق الأمن والاستقرار هو الاحتكام للحلول السياسية وأن يتم تنفيذ حل الدولتين على الأرض، وهذا هو السبيل الوحيد لمنع الانفجار.

ورد الوزير المصري، على سؤال حول مؤشرات اتساع التوتر بين حزب الله اللبناني وإسرائيل ورؤيته حيال هذه الأزمة، قائلا إن "مصر تتابع بقلق ما يحدث من تصعيد إسرائيلي على الجبهة الشمالية".

وأردف "نخشى من انزلاق المنطقة لحرب إقليمية شاملة، وهي مسألة شديدة الخطورة"، وأكد أن مصر تدعم أمن واستقرار لبنان.

واستطرد "نحن نكثف اتصالاتنا مع الأطراف اللبنانية والإقليمية لنزع فتيل الأزمة وتجنب الدخول في مواجهات شاملة تشعل الجبهة اللبنانية، وهناك تحركات مع المملكة الأردنية والدول العربية والأطراف الفاعلة لتجنب هذا السيناريو الخطير".

وواصل "كما تحدثنا مع الطرف الإسرائيلي، وهناك اجتماعات مستمرة في قطر، لأن الأصل في الأمور هو العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، فالتصعيد في البحر الأحمر ولبنان يتطلب معالجة جذور الأزمة وعدم إعطاء الفرصة لأطراف أخرى تقول إنها تدافع عن مصالح الفلسطينيين".

وشدد على ضرورة وقف الحرب المدمرة على قطاع غزة لمنع انفجار الإقليم.

وتخوض إسرائيل منذ السابع من أكتوبر الماضي حربا ضد حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في قطاع غزة، أدت إلى مقتل أكثر من 38 ألف شخص ودمار كبير في المنازل والبنية التحتية.

وجاءت الحرب بعد أن شنت حماس هجوما مباغتا على عدد من القواعد العسكرية والبلدات الإسرائيلية المتاخمة للحدود مع القطاع أسفر عن مقتل 1200 إسرائيلي، وفق السلطات الإسرائيلية.

ويعيش القطاع الساحلي الذي يقطنه نحو 2.35 مليون نسمة ويتعرض لهجمات إسرائيلية مكثفة منذ السابع من أكتوبر الماضي ظروفا إنسانية صعبة، في ظل تحذيرات دولية وأممية وعربية من حدوث مجاعة.

وبسبب الصراع في غزة، دخل حزب الله اللبناني وجماعة الحوثي في اليمن على خط المواجهة مع إسرائيل. 

الصور